المجلة

هكذا ردت الصين الضربة بعد حظر أمريكا لشركة هواوي

هواوي ، و التي تعتبر من بين أقوى الشركات التقنية على مستوى العالم و خصوصا فيما يخص الهواتف الذكية ، حيث تعتبر هواوي من الشركات التي تهيمن على أسواق الهواتف الذكية في مختلف أنحاء العالم بما في ذلك الولايات المتحدة الأمريكية ، و التي لم يعجبها الوضع مؤخرا مما أدى برئيسها دونالد ترامب إلى شن هجوم عليها .

حيث أصبحت أغلب الشركات التقنية في الولايات المتحدة الأمريكية لا تتعامل مع شركة هواوي و قامت بفسخ عقدها معها .

و قد كانت شركة جوجل هي أول من بدأ الحرب على هواوي بعد حظرها من استخدام نظام تشغيل الآندرويد لتلحق بها شركات أخرى مختصة في صناعة المعالجات و رقائق الذاكرة و غيرها ..

و ما قامت به الولايات المتحدة الأمريكية قد تسبب في خسائر لشركة هواوي و أحبط مستخدميها و الذين أصبحوا يتساءلون عن مصير شركة هواوي و هواتفها الحالية .

و لكن إطمئن المستخدمون الحاليين لهواتف هواوي بعد علمهم أن هواتفهم الحالية لن تتأثر بالنزاع القائم حاليا بينها و بين جوجل على وجه التحديد .

حيث سوف يستمر مستخدمي هواوي في الإٍستفادة من نظام تشغيل الآندرويد و لكن الهواتف الجديدة التي سوف يتم اصدراها من طرف شركة هواوي سوف تكون بنظام آخر من تطويرها و هو نظام أطلقت عليه إسم هونغ مينغ .

و بما أن شركة هواوي هي شركة صينية ، فإن الصين قد دافعت عن شركاتها و قررت رد الضربة عن طريق الحديث عن حظر منتجات شركة آبل داخل الصين بشكل نهائي .

و تعتبر الصين بالنسبة لشركة آبل الأمريكية من الأسواق المهمة حيث أن تلث أرباحها تأتي من هناك .

و حظر آبل و منعها من بيع منتجاتها اخل الأراضي الصينية سوف يؤدي إلى خسارة لا يمكن الإستهانة بها و خصوصا أننا نعلم بأن نسبة المستخدمين في الصين للهواتف الذكية كبيرة جدا تزامنا مع تعداد السكان الهائل .

و هذا الصراع الذي بدأته الولايات المتحدة الأمريكية لا أحد يعلم ما سوف يؤول إليه ، لكن الأكيد أنه سوف يؤثر سلبا على التجارة العالمية و أسواق البورصة إن لم تستطع الشركات الصينية و الأمريكية الوصول إلى حل وسط ، ناهيك عن توتر العلاقات بين البلدين .

اظهر المزيد
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock