الحماية

إختراق شركة ياهو مجددا و سرقة بيانات أزيد من مليار مستخدم للشبكة

على مدرا السنوات الأخيرة فإن شركة ياهو قد اصبحت تسير نحو الهاوية حيث أن هذه الأخيرة تعرضت لمجموعة من الهجمات الإلكترونية من طرف القراصنة أكدت على أن شركة ياهو لا تتوفر على نظام أمني فعال و عالي الحماية ، حيث أن شركة ياهو عرّضت بيانات مستخدميها أكثر من مرة للخطر عن طريق السرقة و هذا ما حدث بالفعل ، حيث إكتشفت شركة ياهو متأخرة جدا بأنه قد تم إختراقها قبل 3 سنوات أي في عام 2013 و قد تم الوصول إلى بيانات أزيد من مليار مستخدم دون ان تعلم الشركة بأي شيء .

لم تكتشف شركة ياهو بانها تعرضت للإختراق إلا بعد مرور 3 سنوات على الحادثة لتأتي الآن في عام 2016 و تقوم بإرسال رسالة لجميع مستخدميها تطلب منهم عن طريقها بالقيام في تغيير بيانات تسجيل الدخول إلى حساباتهم على شبكة ياهو و هو الشيء الذي كان عبارة عن القشة التي قصمت ظهر البعير كما يقال ، حيث أن ياهو في الأصل وضعها غير جيد أبدا و لازالت تقوم بإجراءات عملية بيعها إلى شركات اخرى و بعد الكشف عن تعرضها للإختراق فإن إجراءات البيع قد يتم إعادة النظر فيه من أجل تخفيض سعر الشركة نظرا لكون ياهو أصبحت متضررة بشكل أكبر بعد تسريب بيانات أزيد من مليار مستخدم .

رقم كبير جدا و هائل حيث أن كمية البيانات التي تم تسريها جعلت من الحادثة التي تعرضت لها شركة ياهو من بين أكبر الإختراقات في تاريخ الشبكة العنكبويتة ، حيث أنه لم يسبق أن تم تسريب بيانات لمستخدمي اي شبكة بهذا الكم الهائل و هو الشيء الذي جعل معظم المستخدمين بعد الكشف عن الواقعة يقومون بالإستغناء تماما عن ياهو و خدماتها .

الأمن و الحماية هو الشيء الأساسي الذي يبحث عنه أي مستخدم في أي شبكة و إن لم يجده فإنه يجعله يتغاضى عن إستعمالها نظرا لأن إستخدام شبكة غير آمنة يعرض خصوصيته للخطر ، و ياهو على مدار الهجمات التي تعرضت لها فقد أكدت على أنها غير مؤهلة لحماية مستخدميها ، و حاليا فإنه لا يسعنا سوى إنتظار نقل الشركة لتصبح تابعة لشركات أخرى لعل الإدارة الجديدة قد تقوم بتغيير النظام و جعله أقوى كما كان قبل أن تسوء اوضاع ياهو نظرا لعدم كفاءة مجلس إدارتها.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock