الحمايةالمجلة

قراصنة يخترقون أنظمة المستشفيات و يعرضون حياة المئات من المرضى للخطر

هناك بعض القراصنة على الأنترنت و الذين تتمحور مهمتهم فقط على إختراق المواقع و إسقاطها و إكتشاف الثغراث و غيرها من الأمور ، بينما هناك فئة أخرى تسعى إلى الإطاحة بالأنظمة الأمنية للمؤسسات و الشركات سواءا شركات تجارية او تقنية أو مؤسسات حكومية و غيرها بينها هناك قراصنة آخرين يعملون على إختراق الأنظمة البنكية و تسريب أرقام البطاقات الإئتمانية و الحسابات الخاصة بالمستخدمين و لكن هذه المرة قد ظهر قراصنة من نوع جديد قد يؤدي بهم الأمر إلى إلى تعريض حياة الناس للموت و لا أحد يعرف السبب في رغبتهم في ذلك .

قام مجموعة من القراصنة بإختراق أنظمة أحد المستشفيات البريطانية مما ادى إلى نشر فايروس على أجهزة الكمبويتر الخاصة بالمستشفى و إتلاف العديد من المعلومات الخاصة بالمرضى و هو الشيء الذي جعل المستشفى تقوم مباشرة بإلغاء جميع المقابلات التي كانت مبرمجة بين الأطباء و المرضى بل و الأسوء من ذلك أن المستشفى إضطرت إلى القيام بإلغاء جميع العمليات الجراحية التي كان من المفترض إجراءها و قد أدى ذلك إلى تعرض حياة المئات من الأشخاص للمرضى و خصوصا أولائك الذين كانت حالتهم حرجة و تتطلب عمليات جراحية عاجلة .

قراصنة يخترقون أنظمة المستشفيات و يعرضون حياة المئات من المرضى للخطر
قراصنة يخترقون أنظمة المستشفيات و يعرضون حياة المئات من المرضى للخطر

المستشفى قامت بإلغاء كل شيء بعد تعرض إنظمتها للإصابة ببرمجية خبيثة من طرف القراصنة خوفا على صحة المرضى لكون جميع المعلومات الخاصة بحالتهم الصحية قدي يكون تم التلاعب بها أو تم تعرضها لأي خطأ ، و قد فضلت المستشفى ان تقوم بتأجيل كل شيء ريتما يتم إصلاح النظام الخاص بها و عمل تحديث شامل لإعادته للعمل و مراجعة بيانات الوضع الصحي للمرضى .

قراصنة يخترقون أنظمة المستشفيات و يعرضون حياة المئات من المرضى للخطر
قراصنة يخترقون أنظمة المستشفيات و يعرضون حياة المئات من المرضى للخطر

و ما حصل في بريطانيا قد جعل العديد من المستشفيات في دول اخر مثل امريكا و كندا و فرنسا و ألمانيا تفكر في في إعادة عمل تحديث شامل لنظام الحماية الخاص بها و خصوصا أننا هنا لا نتحدث عن ضياع أرصدة بنكية و إنما نتحدث عن أرواح أشخاص بينما كانوا ينتظرون علاجهم يتفاجئون بقراصنة مجهولين يتسببون في تأجيل حصولهم على العلاج الازم .

اظهر المزيد

تعليق واحد

  1. Muchas gracias por ayudarnos con la difusión, Gershoncito 🙂 Sin embargo, el cuento no es homoerótico, como pusiste en el título de la entrada, más bien todo lo contrario, porque una historia gay o con personajes gays no necesariamente tiene que ser erótica o pornográfica. Simplemente es un cuento para ni±1;s.&#16ÃoUn besito!Nimphie

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock