المجلة

مواقع التواصل الإجتماعي تزود الشرطة ببيانات المستخدمين و تساعد على إعتقالهم

إذا كنت واحدا من بين المستخدمين لأحد مواقع التواصل الإجتماعي فإنه يجب أن تعلم جيدا بأنك لست في مكان آمن Hو في مكان يحافظ على خصوصيتك كمستخدم بشكل كبير ، حيث أنك سواءا كنت من مستخدمي موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك أو من مستخدمي موقع تويتر أو حتى من مستخدمي شبكة آنستغرام فإن بياناتك يتم مشاركتها مع إحدى الشركات المتخصصة في مراقبة المستخدمين و نشاطاتهم و عند رغبتك في القيام بأي مخالفة قانونية او جريمة أو أي شيء من هذا القيبل يتم التبيلغ عنك من أجل إعتقالك ، و في هذه التدوينة سوف نتعرف بالتفصيل عن هذا الموضوع و الذي أحدث ضجة واسعة على الأنترنت بعد ان قامت إحدى الوكالات الخاصة بالحريات المدنية بكشف المستور و الوجه الخفي للشبكات الإجتماعية .

شركة geofeedia هي عبارة عن شركة تعمل فقط على مراقبة المستخدمين على الشبكات الإجتماعية ، و تعمل هذه الشركة على تحليل و رصد جميع البيانات التي يتم مشاركتها على مواقع التواصل الإجتماعي من طرف المستخدمين ، حيث أن هذه الشركة على إتصال بأزيد من 500 وكالة قانونية في مختلف أنحاء العالم و المقصود هنا هو مكاتب التحقيقات ، أي ان شركة geofeedia تقوم بمراقبة و تحليل نشاطات المستخدمين على الشبكات الإجتماعية و عند رصد أي نشاط غير قانوني فإنها تقوم مباشرة بتليغ الشرطة و تتم عملية إعتقال المشتبه فيه .


و على سبيل المثال فإن شركة geofeedia قد كانت سببا في إيقاف مجموعة من المظاهرات في بعض الدول حيث أن الشركة قامت برصد المستخدمين على الشبكات الإجتماعية و من خلال المشاركات و الصور التي يتم نشرها إلى جانب المنشورات و المناسبات التي يتم إنشاءها بهدف إخبار المستخدمين بعضهم بعضا عن موعد مظاهرة سوف يقومون بها ، فإن شركة geofeedia تقوم بأخذ المعلومات من الشبكات الإجتماعية و تسليمها للشرطة مع مواعيد التظاهرة و الأماكن بشكل محدد إلى جانب حسابات الأشخاص الناشطين في التظاهرة و كافة التفاصيل عنهم .

و هذا يعني بأن الشبكات الإجتماعية تسمح للشركات مثل geofeedia أن تصل إلى بيانات المستخدمين و تراقب تحركاتهم و هو الشيء التي يتناقض مع مبادئ الخصوصية لهذا فإن النزاع الآن قائم بين الشبكات الإجتماعية و بعض الوكالات الخاصة بالدفاع عن خصوصية المستخدمين من اجل إيقاف الوصول إلى بيانات مستعملي مواقع التواصل الإجتماعي .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock