المجلة

تعرّف على السر وراء قناع قراصنة الأنونيموس

لا شك بأنك قد سمعت من قبل عن قراصة الأنونيموس أو القراصنة المجهولين و هم مجموعة من القراصنة يخفون هويتهم أو وجهوهم عن طريق إرتداء قناع لوجه ضاحك كما يقومون أيضا بتغيير اصواتها و بإختصار فإنهم لا يظهرون إلا عن طريق التخفي ، و كأي شخص عادي فإنه قد تراودك بعض الاسلئة حول السر وراء القناع و لما يرتدونه و ما علاقة الأنونيموس بهذا القناع ؟

محموعة الأنونيموس هي مجموعة من القراصنة الموجودين في مختلف أنحاء العالم و هم مجموعة ترتكز أهدافها على نصر الضعفاء و مساعدتهم من خلال الشبكة العنكبوتية حيث يلتحق بهذه المجموعة كل من يرى في نفسه قرصانا محترفا و تعمل المجموعة حسب ما روي عنها على نبد الإستباد و رفع الظلم عن الناس و في الحقيقة فإنه لم يسبق لمجموعة الأنونيموس أن قامت بهجوم على أي مؤسسة أو دولة أو حكومة فقط بهدف الترفيه حيث أنه دائما ما يكون هناك سبب و هدف إنساني ترغب المجموعة في تحقيقه .

و يرجع تاريخ القناع االذي ترتديه المجموعة إلى عام 1906 و بدأ إنتشاره بشكل فعلي في جميع أنحاء العالم بعد عرض فيلم Vendetta في عام 2006 و هو الفيلم لذي يروي قصة رجل مجهول يرتدي قناع Vendetta و يقوم بمواجهة الحكومة عن طريق خلق نوع من الفوضى و تشجيع الشعب على الثورة .

و قد إنتشر القناع مع جملة يتم ترديدها طوال الوقت و هي : الشعب لا يجب أن يخاف من الحكومة ، بل على الحكومة أن تخاف من الشعب .

و مبتكر القناع الحقيقي هو شخص يدعى جاي فوكس حيث إرتدى القناع في عام 1906 رفقة بعض المناهضين لفكره بهدف التخفي أنثاء محاولتهم في القيام بتفجير أحد المباني البرلمانية في إنجلترا .

مع أحداث جاي فوكس و نجاح فيلم Vendetta فقد إرتبط القناع بفكرة التغيير دون الكشف عن الهوية ، و قد وجدت الفكرة لنفسها طريقا بعد أن قام قراصة الأنونيموس بإتخاد قناع Vendetta قناعا رسمي لها و اصبح كل من يهتم بالقرصنة و الإختراق بهدف الحماية يقوم بالتعبير عن نفسه و هويته عبر قناع Vendetta .

اسماعيل الماحي

إسماعيل ، مغربي الجنسية ، محرر تقني مهتم بعالم التقنية و المعلوميات، أسعى بالتدوين التقني إلى إغناء المحتوى العربي بكل ما يفيد و يساهم في تطوير كل مهتم بالمجال.

أضف تعليق

اضغط هنا لاضافة تعليق

شاركنا رأيك :