الفيس بوك

المحكمة تحقق في خاصية مشاركة بيانات المستخدمين بين واتس آب و فيس بوك

قبل فترة ماضية أعلنت شركة فيس بوك على أنها بدأت في تنهج سياسة جديدة حول مسألة الخصوصية و هذه الساسية تعلقت بالمقام الأول بشركة واتس آب و التي تعتبر هي أيضا شركة تابعة لشركة فيس بوك بعد أن قامت بشرائها في وقت سابق ، و تنص السياسة الجديدة على مشاركة بيانات مستخدمي واتس آب مع بياناتهم على فيس بوك ، و هو الشيء الذي إعتبرته بعض الدول الأوروبية منافيا لحقوق المستخدم و ينتهك خصوصية االمستخدمين ، و على رأس هذه الدول هناك دولة ألمانيا و التي عارضت بشدة خاصية مشاركة البيانات .

قامت المانيا بمعارضة مشاركة البيانات ، و هناك عدة دول أخرى ايضا نبهت عن كون الميزة الجديدة إنتهاكا للخصوصية ، و مع ان شركة واتس آب قد قامت بمنح المستخدم خيار الموافقة على مشاركة البيانات أو الرفض إلا ان البعض يعتبرها شيئا غير كافي و خصوصا ان واتس آب يقوم بعرض رسالة الموافقة على مشاركة البيانات فور أن يفتح المستخدم تطبيق الواتس آب و هو الشيء الذي قد يجعل المستخدم يوافق بالخطأ مما إعتبره البعض تحايل من واتس آب على المستخدمين .

و بالنسبة للمحكمة في الولايات المتحدة الأمريكية فقد قامت بإستدعاء مندوب من شركة واتس آب و آخر من فيس بوك للتحقيق في المسألة و التعرف على مدى امن أو خطورة مشاركة البيانات بين الشركتين ، و رغم ان فيس بوك تستغل ميزة مشاركة البيانات لتحسين منصتها الإعلانية إلا أن البعض يرفض هذا المبدأ لكون فيس بوك أصبج بالدرجة الأولى شركة تهدف إلى الربح التجاري أكثر مما تهدف لتأمين خدمات جيدة و خصوصية المستخدمين .

واتس آب و فيس بوك من بين اقوى الشبكات الإجتماعية الموجودة حاليا نظرا لكون جميع المستخدمين تقريبا يستعملون هذه الشبكات بشكل دائم و مستمر فإنه من الصعب الإستغناء عنها أو إستبدالها لأنها تجمع بين مجتمع بل تجمع بين العالم ، لهذا فإن العديد من النشطاء يعتقدون بإن فيس بوك مهما قامت بتغيير سياستها فإنها ستظل الأولى لأنه من الصعب على المسخدمين عدم إستعمال خدماتها .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock