المجلة

إختراق تطبيق واتس آب من طرف القراصنة و السيطرة على حسابات المستخدمين

في الوقت الذي يتباهى فيه تطبيق الواتس آب بكونه التطبيق الأكثر أمنا و أمانا على مستوى العالم و خصوصا بعد الكشف عن خاصية تشفير الرسائل و المكالمات و جميع الوظائف التي يوفرها تطبيق الدردشة واتس آب ،إكتشف مجموعة من القراصنة طريقة تتيح لهم إختراق أي حساب على الواتس آب بسهولة جدا و ذلك عبر ثغرة يعاني منها تطبيق واتس آب و لها علاقة بشركات الإتصال حول العالم .

إكتشف بعض القراصنة بأن تطبيق واتس آب يعاني من ثغرة على مستوى Signaling System No 7 و هي عبارة عن تقنية تعمل كنقطة مشتركة تجمع بين جميع شركات الإتصال حول العالم بمختلف أنواعها ، و من خلالها إستطاع القراصنة مهاجمة تطبيق واتس آب عبر خدعة بسيطة و هي من خلال خداع شبكة الإتصال و جعلها تعتقد بأن الهاتف المستخدم من طرف القرصان يستعمل نفس رقم حساب واتس آب الخاص بالمستخدم ، أي أن القرصان إذا كان يعرف رقمك فإنه يمكنه الولوج إلى حسابك في واتس آب دون الحاجة إلى بطاقة الإتصال الخاصة بك أو هاتفك أو أي شيء و كل ذلك عن طريق خدعة وهمية يستعملها لم يتم الكشف عنها بشكل تفصيلي .

إختراق تطبيق واتس آب من طرف القراصنة و السيطرة على حسابات المستخدمين
إختراق تطبيق واتس آب من طرف القراصنة و السيطرة على حسابات المستخدمين

و إختراق الواتس آب بهذه الطريقة يجعل من القراصنة قادرين على الوصول إلى كل شيء على الواتس آب بما في ذلك الرسائل و المكالمات و الصور المتبادلة و خصوصا أن الوتس آب يتيح إمكانيات إسترجاع المحادثاث المحذوفة ، و من أجل القيام بسد هذه الثغرة فإن الأمر يحتاج إلى عمل مع شركات الإتصال حول العالم لكون المسألة تتطلب العديد من الإجراءات إلى جانب أن المشكلة تكمن في نظام شبكة الإتصال و ليس في تطبيق واتس آب نفسه .

و تطبيق الدردشة و المراسلة الفورية واتس آب ليس الوحيد الذي يتأثر بثغرة Signaling System No 7 بل إن هناك تطبيقا آخر أيضا يعاني من هذه الثغرة و هو تطبيق تيليجرام و الذي يمكن للقراصنة أيضا أن يقوموا بإختراقه نتيجة للخلل الذي تعاني منه شبكة الإتصال التي تربط بين شركات الإتصال في مختلف أنحاء العالم .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock