المجلة

دراسة تتنبأ بقضاء التكنولوجيا على العلاقات الزوجية البشرية بحلول عام 2050

دراسة تتنبأ بقضاء التكنولوجيا على العلاقات الزوجية البشرية بحلول عام
دراسة تتنبأ بقضاء التكنولوجيا على العلاقات الزوجية البشرية بحلول عام

في دراسة غريبة من نوعها و هي دراسة بريطانية أشرف عليها عالم يدعى لان بيرسين بشراكة مع أقوى الشركات في عالم صناعة الألعاب و الدمى الجنسية تنبأت هذه الدراسة بأن مستقبل العلاقات الزوجية البشرية سوف ينخفض بشكل كبير جدا مع حلول عام 2050 ، حيث أفاد التقرير الذي تم تقدميه في إطار هذه الدراسة بأن الناس سوف يصبحون عازفين عن الرغبة في القيام بالعلاقة الزوجية مع شركاء حياتهم بينما سوف يكتفي الشخص باللجوء إلى الآلات أو الدمى الجنسية و التي أصبحت تهيمن اليوم بشكل كبير على العالم الغربي .

الدمى الجنسية و الروبوتات الجنسية و التي يتم تصنيعها بهدف توفير إمكانية العلاقات الحميمية للأشخاص سواءا نساء أو رجال قد أصبحت من بين أكثر المنتجات التي يتم بيعها اليوم في العالم الغربي أما بالنسبة للعالم العربي فإن الإقبال على مثل هذه المنتجات يظل ضعيفا جدا مقارنة بالغرب و هو الشيء الذي جعل علماء بريطانيين يفترضون كون العلاقات الزوجية في في بعض الدول المتقدمة قد يأتي عليها يوم و تختفي بشكل كامل .

دراسة تتنبأ بقضاء التكنولوجيا على العلاقات الزوجية البشرية بحلول عام
دراسة تتنبأ بقضاء التكنولوجيا على العلاقات الزوجية البشرية بحلول عام

 

و بما أن العلاقات الزوجية بين البشر ينتج عنها الإنجاب و الثكاثر البشري فإن هناك عالما يدى ” هنري غريلي ” و هو أستاذ للعلوم البيولوجية في جامعة ستانفورد افاد بأن عملية الإنجاب على مدى السنوات القادمة سوف تصبح بشكل اساسي تتم في معامل علمية و مراكز طبية حيث أن نسبة كبيرا من الناس في المجتمعات الغربية سوف يلجئون إلى المراكز العلمية من أجل حقن الحيوانات المنوية في البويضة و إتمام عملية الإنجاب على غرار طريقة الإنجاب الطبيعية بين البشر ، و قد أثارت هذه الدراسات جدلا واسعا حول مستقبل المجتمعات الغربية و خصوصا تلك المتطورة في عالم التكنولوجيا .

لا شك بأن للتكنولوجيا فوائد عديدة لكن الشركات التقنية عندما قررت وضع خبرتها في تطوير العلاقات الزوجية و توفير بدائل جنسية للمستخدمين يمكن القول بأنها قد أفسدت طبيعة الإنسان بشكل كامل و خصوصا أن هناك بعض الشركات المتخصصة في صناعة الألعاب الجنسية تبيع أسبوعيا كما هائلا من منتجاتها و خصوصا منتجات الدمى الجنسية .

اسماعيل الماحي

إسماعيل ، مغربي الجنسية ، محرر تقني مهتم بعالم التقنية و المعلوميات، أسعى بالتدوين التقني إلى إغناء المحتوى العربي بكل ما يفيد و يساهم في تطوير كل مهتم بالمجال.

أضف تعليق

اضغط هنا لاضافة تعليق

شاركنا رأيك :