المجلة

إسرائيل تستعد للهجمات الإلكترونية التي سيشنها العالم ضدها إبتداءا من 7 أفريل

مثل كل سنة فإن يوم 7 أفريل يكون دائما عبارة عن اليوم الاسود بالنسبة للحكومة الإسرائيلة ، حيث أن يوم 7 أفريل يكون بداية الهجمات الإلكترونية التي تتعرض لها إسرائيل كل عام من طرف قراصنة موزعين على جميع أنحاء العالم و عدد كبير منهم جدا هم قراصنة عرب إلى جانب جماعة الأنونيموس أو القراصنة المجهولون و هي عبارة عن مجموعة تضم أكبر المحترفين في مجال القرصنة و الإختراق .

إسرائيل في الوقت الحالي تعمل على جمع أكبر قدر ممكن من خبراء الأمن و الحماية من أجل التصدي للهجمات المتوقع أن تبدأ خلال يومين حيث أن هذه الأخيرة قد إعتادت على بداية سلسلة هجمات إلكترونية متتالية كل عام في يوم 7 أفريل و تأتي هذه الهجمات من أشخاص معادين لدولة إسرائيل لما ترتكبه من جرائم في الشعب الفلسطيني ، حيث أن هذه الهجمات الإلكترونية التي تتعرض لها إسرائيل كل عام تكون عبارة عن دعم إلكتروني من أجل مناصرة الشعب الفلسطيني .

إسرائيل تستعد للهجمات الإلكترونية التي سيشنها العالم ضدها إبتداءا من 7 أفريل
إسرائيل تستعد للهجمات الإلكترونية التي سيشنها العالم ضدها إبتداءا من 7 أفريل

 

خلال العام االسابق كانت إسرائيل قد تعرضت لفقدان العديد من مواقعها التابعة للحكومة الإسرائيلية مما أدى إلى الإطاحة بخوادمها و كذلك تسريب العديد من البيانات المهمة ، و تحاول الحكومة الإسرائيلية أن تضع في الوقت الحالي أسوء السيناريوهات المحتمل حدوثها من أجل تجنب أكبر قدر ممكن من الخسائر و خصوصا ان القراصنة المشاركين في شن الهجمات الإلكترونية على إسرائيل هم اشخاص محترفين و تتفوق خبرتهم على خبراء الأمن و الحماية في إسرائيل بدليل أن إسرائيل دائما ما تفشل في التصدي للهجمات .

و من بين السيناريوهات أو الأشياء المتوقع حدوثها في إسرائيل نتيجة للهجمات الإلكترونية التي سوف تتعرض لها هي إنقطاع الكهرباء و توقف حركة المرور إلى جانب توقف العديد من المواقع التابعة للحكومة الإسرائيلية و العديد من الأشياء الأخرى التي قد تؤثر سلبا على الإقتصاد الإسرائيلي .

و بينما تستعد إسرائيل للتصدي للهجمات الإلكترونية فإنه لا أحد يعلم ماذا يفعل القراصنة الذين سوف يشنون هذه الهجمات في الوقت الحالي ، حيث أنه إلى حدود الساعة لم يتم الإعلان عن أي هجوم متوقع لكن كما يحدث كل عام فإن الهجوم على إسرائيل غالبا ما يكون مفاجأة لها .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock