الفيس بوك

السر وراء منشور : أكتب رقم 2 تختفي القطة !

ضجة واسعة أحدتثها بعض المنشورات في الآونة الأخيرة على موقع التواصل الإجتماعي فيس بوك ، حيث تم نشر أحد المنشورات من طرف شخص أو جهة معيّنة يحتوي على بعض الأشياء الغريبة ، و هو منشور عبارة عن صورة لفتاة جميلة و على صدرها هناك قطة جالسة ، و مع الصورة تم نشر عبارة أكتب رقم 2 و سوف تختفي القطة .

منشور تافه إلى أبعد حد و لا شك أن جميع من سوف يقرأ هذا الموضوع سوف يتفق على هذه النقطة ، لكن الغريب في الأمر هو عدد الإعجابات التي حصدها هذا المنشور قد إقترب من الـ 400.00 إعجاب إلى جانب أكثر من مليون تعليق جميعها تحتوي على رقم 2 ، مفاجأة كانت بالنسبة لبعض الخبراء في مجال التسويق على مواقع التواصل الإجتماعي غير سارة ، حيث كشف الخبراء على السر وراء هذه المنشورات و هي أن أصحابها يرغبون فقط في الحصول على المزيد من الإعجابات و المتابعين .

هذه المنشورات تستهدف غريزة الإنسان و فضوله في نفس الوقت ، حيث أن الخبراء كشفوا على أن المستخدم العادي عندما يقابله مثل هذا المنشور و يجد العديد من المستخدمين قد قاموا بالتعليق برقم 2 سوف ينتابه الفضول بشكل تلقائي و يكتب أيضا رقم 2 و كلما زاد عدد الأشخاص الذين يقومون بالتعليق على المنشور كلما زاد إنتشار المنشور على أوسع نطاق .

.

و أغلب هذه المنشورات يكون أصحابها لهم حسابات شخصية و ليس صفحات على الفيس بوك ، حيث أن الحسابات الشخصية تكون أفضل فيما يتعلق بنسبة وصول المنشور ، فإذا إفترضنا أن صفحة على الفيس بوك تمتلك 500 معجب فإن منشوراتها سوف تصل فقط لحوالي 100 أو 200 كأبعد تقدير ، لكن إذا كان هناك حساب شخصي على الفيس بوك له 500 صديق أو 500 متابع فإن المنشور سوف يصل إلى جميع الأصدقاء أو المتابعين و لهذا يتم نشر هذه المنشورات من طرف أشخاص و ليس صفحات .

و في النهاية فإن الهدف من هذه المنشورات التافهة هو جمع أكبر عدد من المتابعين من أجل التسويق فيما بعد لأشياء معينة ، و لكن المشكلة الرئيسية بالنسبة للمتخصصين في التسويق على موقع الفيس بوك ليست في المنشورات و إنما في وعي المستخدم العربي الذي يصدق أي شيء و يتفاعل مع مثل هذه المنشورات التي لا تفيد بل بالعكس و طالما أنها تحصل على التفاعل فإن وجودها سوف يظل مستمر  .

الوسوم

اسماعيل الماحي

إسماعيل ، مغربي الجنسية ، محرر تقني مهتم بعالم التقنية و المعلوميات، أسعى بالتدوين التقني إلى إغناء المحتوى العربي بكل ما يفيد و يساهم في تطوير كل مهتم بالمجال.

أضف تعليق

اضغط هنا لاضافة تعليق

شاركنا رأيك :