مواقع و خدمات

Talabeat خدمة جديد أطلقها الشباب السوري من أجل تسهيل التواصل بين المغتربين

Talabeat
Talabeat

قام مجموعة من الشباب السوري بإطلاق خدمة فريدة من نوعها منذ مدة و قد لاقت الخدمة نجاحا كبيرا جدا على مستوى الوطن العربي و كذلك بعض الدول الأوروبية و هي خدمة تدعى Talabeat أو طلبيات و ذلك تحت شعار ” نداء الأحبة حول العالم ” و هي خدمة جديدة يسعى الشباب السوري من خلالها تقريب المغتربين إلى بعضهم و كذلك تسهيل عملية التواصل فيما بينهم من خلال توصيل طلبياتهم إليهم .

خدمة Talabeat أو طلبيات بتعبير أوضح هي خدمة تعمل على توصيل طلبية من شخص مغترب في دولة معينة إلى شخص آخر داخل الحدود السورية ، و يعمل ضمن هذا المشروع أزيد من 50 شابا سوري حيث يقومون بتوصيل الطلبيات من المغتربين بالخارج إلى الأشخاص و العائلات داخل سوريا و التي تكون طلبيات عبارة عن أطعمة و مأكولات كهدايا و ذلك بهدف تخفيف الأزمة التي يمر بها الشعب السوري .

1

خدمة Talabeat طلبيات بدأت مع 50 شاب و فتاة متوزعين في جميع المناطق و المدن السورية إلى أن وصلت لأزيد من 150 شاب و فتاة و قد ساعد هذا المشروع على الرفع من المستوى المعيشي لبعض الأسر السورية سواءا عن طريق التوصل بالهدايا من أصدقائهم و أقاربهم المغتربين خارج سوريا أو عن طريق تشغيل الشباب الذي يتلقى أجرا مقابل إعداد و توصيل الطلبيات إلى أصحابها و مشروع كهذا كان يجب أن يتطور ليشمل العديد من الدول .

خدمة طلبيات Talabeat الآن في توسع مستمر لتدعم تلقي الطلبيات من جميع أنحاء العالم حيث أن المشروع الآن قد وصل إلى العديد من البلدان العربية و الأوروبية و من بين البلدان العربية نذكر مصر و لبنان و قطر و السعودية و ايضا دولة الإمارات العربية المتحدة ، أما بالنسبة للبلدان الأوروبية فإن خدمة Talabeat تدعم الآن في فرنسا و كذلك ألمانيا من أجل تلقي الطلبيات و إيصالها إلى مختلف العائلات في سوريا .

2

مشروع Talabeat هو مشروع حسب القائمين عليه يهدف بالأساس إلى توطيد العلاقات بين السوريين في جميع أنحاء العالم و نشر الفرحة و المحبة من خلال التوصل بالأطعمة كهدايا حيث يعتبر جسر التواصل الذي يربط بين السوريين في الخارج و السوريين في سوريا .

الدخول إلى موقع Talabeat

.

اسماعيل الماحي

إسماعيل ، مغربي الجنسية ، محرر تقني مهتم بعالم التقنية و المعلوميات، أسعى بالتدوين التقني إلى إغناء المحتوى العربي بكل ما يفيد و يساهم في تطوير كل مهتم بالمجال.

أضف تعليق

اضغط هنا لاضافة تعليق

شاركنا رأيك :