أنظمة التشغيلالهواتف الذكية

5 أسباب تجعل آبل تكره الآندرويد

شركة آبل و جوجل يعتبران من بين أفضل الأعداء في العالم التكنولوجي ، و ذلك نتيجة للمنافسة الشديدة التي تجمع بين نظام تشغيل IOS التابع لشركة آبل و نظام تشغيل الآندرويد التابع إلى جوجل .

و على الرغم من أوجه التشابه التي تجمع بين النظامين إلى أنهما مختلفان تماما ، الأمر الذي يجعل درجة الكره بين شركة آبل و جوجل ترتفع أكثر ، و هذه الكراهية بين أقوى الشركات التكنولوجية في العالم لم تأتي من فراغ ، بل إن هناك العديد من الاسباب التي أدت إلى ذلك ، و فيما يلي 5 أسباب توضح لك لماذا شركة آبل تكره شركة جوجل و نظام الآندرويد ؟

 

1 – الآندرويد مفتوح المصدر و مجاني لجميع المستخدمين

android

من بين أكثر الأشياء التي تجعل شركة آبل تكره جوجل هو جعلها لكل ما يخص نظام الآندرويد مجاني هذا إلى جانب أنه مفتوح المصدر و متاح للإستخدام من طرف الجميع ، حيث أن هذا ينعكس على مدى إنتشار الآندرويد في مختلف أنحاء العالم ، فشركة جوجل لا تهدف بشكل أساسي إلى الربح من نظام الآندرويد بقدر ما تهدف إلى نشره على أوسع نطاق بين المستخدمين و لهذا فهي تحاول توفير كل ما يخص الآندرويد مجانا على عكس شركة آبل .

طبيعة نظام IOS مغلقة فهو ليس مفتوح المصدر مثل الآندرويد بالإضافة إلى أن إغلب الخدمات التي توفرها آبل مدفوعة و ليس مجانية عكس الآندرويد ، و هذا ما يدفع المستخدمين إلى التعامل مع الآندرويد أكثر من الـ IOS .

2 – الآندرويد لديه أكبر متجر للتطبيقات

5 أسباب تجعل آبل تكره الآندرويد

يعتبر متجر Google Play لتطبيقات أجهزة الآندرويد أكبر متجر على شبكة الأنترنت و الأجهزة الذكية ، حيث أن Google Play  أكثر إنفتاحا على ما يجري في العالم ، و هو يحتوي على مختلف التطبيقات بشتى أنواعها ، إذ أن أغلب المطورين يفضلون التعامل مع متجر الجوجل بلاي أكثر من نظام تشغيل الـ IOS الشيء الذي يجعل جوجل بلاي متجرا متجدد بإستمرار و يضعف نسبة التسوق على متجر آبل .

شركة آبل تعتمد في جميع إستراتيجياتها على الربح فيما يخص التطبيقات ، عكس جوجل بلاي فإن أغلب التطبيقات المتوفرة هي بترخيص مجاني و يمكن لأي شخص تحميلها على جهازه بمجرد توفره على نظام تشغيل الآندرويد .

3 – خصوصية بيانات العملاء 

android-vs-apple

بين شركة آبل و جوجل هنالك فرق شاسع في كيفية التعامل مع خصوصية بيانات العملاء المستخدمين للهواتف الذكية التابعة لكل شركة ، فشركة آبل تقوم بتعقب بيانات العملاء المستخدمين لنظام IOS من خلال تخزين كل ما يقومون به على الجهاز الخاص بهم .

و في المقابل فإن جوجل تقوم بنهج إستراتيجية ‘ Big Brother ‘ أو الأخ الأكبر حيث أنها تقوم بتخزين بياناتك من خلال ما تقوم به على محرك البحث و رسائل البريد الإلكتروني ثم تقوم بعرضها لك على الهاتف من خلال خوارزميات التتبع لدى جوجل .

4 – آبل الشكل Vs جوجل المضمون

من بين الإختلافات الكبيرة التي تفرق بين شركة آبل و جوجل و تزيد من نسبة و حدة المنافسة بينهما هو أن شركة آبل تعتمد في الأساس على التصميم و الشكل بحيث تهدف دائما إلى أن يكون تصميم أجهزة آبل مريحا و مناسبا و في نفس الوقت أنيقا في أعين المستخدمين .

على عكس شركة جوجل فإنها تعتمد في إصدار الأجهزة الخاصة بها على تزويد الجهاز بخدمة جديدة يستفيد منها المستخدم أكثر مما تهتم بشكل و تصميم الجهاز .

5 – آبل : لقد كانت فكرتنا الأولى !

androidpit

العالم التكنولوجي ينبني على الأفكار و الإبداعات الجديدة ، و من وجهة نظر شركة آبل فإن جوجل ليست سوى مقلدة أو بمعنة أصح ” سارقة ” حيث أن فكرة هواتف تعمل باللمس و تحتوي على العديد من التطبيقات كانت في الأصل فكرة شركة آبل منذ بدايتها مع الرئيس التنفيذي للشركة ” ستيف جوبز ” .

و لكن بالنسبة لآبل فإن جوجل قامت بالإستيلاء على الفكرة و تطويرها من خلال إبتكار نظام الآندرويد إلى أن أصبحت من بين أفضل الشركات الرائدة في مجال الهواتف و مختلف الأجهزة الذكية .

الصراع الذي يجمع بين شركة آبل و جوجل لازال يمتد إلى أبعد من هذا ، و المنافسة الشديدة كما يتوقعها البعض ليست سوى في بدايتها حيث أنه من المتوقع أن تشتد أكثر مما عليه الآن في السنوات القادمة و قد رأينا على مدى الأشهر السابقة عدة أشياء تدل على الكراهية بين الشركتين مثل تبادل الإهانات و السخرية من خلال تعليق بعض التطبيقات و كذلك الأفعال الغير أخلاقية عن طريق التلاعب بالشعارات .

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock