الهواتف الذكية

من الأفضل جالاكسي أس 6 أو أيفون 6 ؟

بعد أن إحتل جالاكسي أس 6 و أيفون 6 سوق الهواتف الذكية خاصة السنة الماضية (2014)،فأول ما يمكن ملاحظته عند تجربتهما هو تشابههما الواضح من حيث التصميم الخارجي و بعض الأمور التقنية الأخرى لكن مع ذلك يوجد الكثير من الإختلافات سواءا كانت إيجابية أو سلبية في كلا الهاتفين و هذا ما سأحاول توضيحه في هذه المقالة من خلال إبراز مميزات كلا الهاتفين و بعد ذلك يرجع القرار للمستخدم للإختيار من الأفضل.

 

من الأفضل جالاكسي أس 6 أو أيفون 6 ؟
من الأفضل جالاكسي أس 6 أو أيفون 6 ؟

 

مميزات جالاكسي أس 6 :

galaxys6-18.0
مميزات جالاكسي أس 6

 

  • يتميز جالاكسي أس 6 بالشحن السريع حيث يمكن شحن الهاتف لمدة عشرة دقائق فقط و ستحصل على 4 ساعات من المكالمات،مع وجود ميزت الشحن اللاسلكي!
  • يحتوي على شاشة رائعة بدرجة وضوح أفضل مع كثافة بيكسالات و هو أحد النقاط الإيجابية التي يتفوق فيها جالاكسي أس 6 عن آيفون 6.

  • يحتوي على كاميرا بدقة 16 ميجابيكسل بفتحة عدسة ممتازة f/1.9 ومثبت بصري بينما الأيفون 6 تحديدا لايملك مثبت بصري ولكن الأيفون 6 بلس يملك هذه التقنية.
  • يمتلك مستشعر لدقات القلب و هو موجود تحديدا بجانب الكاميرا الخلفية عند تقنية LED مع وجود إمكانية قياس نسبة الأوكسيجين في جسم الإنسان بإستخدام هذا المستشعر.

 

مميزات آيفون 6 :

maxresdefault
مميزات آيفون 6

 

  • فيما يتعلق بنظام التشغيل فلازال نظام IOS متفوق من ناحية جودة التطبيقات و إستقرار النظام ،و الشيئ الإيجابي هو أنه يسهل تطوير البرامج و الألعاب على منصة IOS نظرا لقلة الأجهزة التي تعمل من خلال هذا النظام عكس نظام الأندرويد الذي معضم الشركات التي تقوم بتصنيع الهواتف الذكية تعمل به.

  • إذا كنت تمتلك جهاز آخر من شركة آبل كالآيباد أو الماك فيمكنك مشاركات الصور أو الفيديوهات و الملفات بطريقة جد بسيطة بإستخدام AirDrop.

يحضى آيفون 6 بدعم كبير خاصة من الشركات الكبرى و المطورين فهم يوفرون له الكثير من التطبيقات و الألعاب و الأكسيسوارات عكس جالاكسي أس 6 الذي لا يحضى بهذا الإهتمام لكن مع ذلك فقد بدأ يكسب إهتمامات بعض الشركات.

Soheib Boutiba

إسمي صهيب بوطيبة عمري 18 سنة جزائري الأصل و أنا معجب بكل ما يتعلق بمجال المعلوماتية من تدوين و تصميم و برمجة،و أمنيتي هي تطوير الويب العربي و البحث عن كل ما هو جديد في مجال المعلوماتية لتقديمه للقارئ العربي.

تعليق واحد

اضغط هنا لاضافة تعليق

شاركنا رأيك :