تطوير المواقعسيو

كيف تجلب الزوار إلى موقعك ، المقالة التي يجب على كل مدون قرائتها

هذه المقالة التي أشارككم اياه اليوم ، أول مرة قرأتها كان منذ ما يقارب الخمس سنوات ، الحقيقة حينها لم أنتبه لها كثيرا ، لكن منذ مدة اعترضت سبيلي بمحض الصدفة فكررت قرائتها للمرة ثانية و أكتشفت أنه كان لها تأثير كبير على نفسي و ساهمت في جعلي أسعى نحو الأفضل ! 

و رغم أن هذه المقالة كتبت في 2006 من قبل ” ستيف بافالينا ” على موقعه stevepavlina.com الا أنها الى الآن لازالت تحتل المراتب الاولى في الجوجل مع العلم أن اللغة الأصلية للمقالة هي الانجليزية لكن صديق من خمسات قام بترجمتها لنا أتترككم حتى تتمتعوا بقرائتها :


لقد تلقيت العديد من الأسئلة  حول كيف كنت قادرا على البدء في هذا الموقع من الصفر وبناء حركة المرور لأكثر من 700،000 زائر شهريا  في حوالي 15 شهرا – دون إنفاق أي أموال على التسويق أو الترويج. لقد كان فى نيتى بناء موقع عالى الزيارات والمرور على شبكة الإنترنت ولم يكن هذا نتيجة الصدفة.

لا تقوم استراتيجية بناء حركة المرور على الحيل أو التقنيات التي من شأنها الخروج عن النمط . لكن تبنى على  توفير قيمة حقيقية .قد يختلف ما سوف اعرضة اليوم عما  كتب عن بناء حركة المرور في بعض الأماكن والمواقع الأخرى . فانا لم اعتمد او انشئ اى حملات إعلانية لهذا الموقع وإنما اتت الزيارات من احتياج الأفراد لمحتوى الموقع ورغبتهم فى ذلك .

كيف تجلب الزوار إلى موقعك
كيف تجلب الزوار إلى موقعك

سوف أقدم لك اليوم  10 من أفضل الاقتراحات لبناء موقع على شبكة الإنترنت مرتفع فى حركة المرور عالي الزيارات :

  1. كيف تجلب الزوار إلى موقعك : إنشاء محتوى ذو قيمة.

هل المحتوى الخاص بك جدير ان يقرأه ملايين  الناس؟ تذكر أن الغرض من المحتوى هو توفير قيمة للآخرين. هل توفر قيمة حقيقية، وهل ما قمت بتوفيره هو الأفضل ؟

عندما أجلس للكتابة،  أتخيل نفسي  واقفا على خشبة مسرح فى حفل في الهواء الطلق أمام جمهور من مليون شخص. ثم أسأل نفسي: “ماذا أقول لهذا الجمهور؟” واسأل نفسى لماذا لا يقضى مليون شخص  خمس دقائق على هذا الموقع. أنا أبذل قصارى جهدي لجعل كتاباتي تحقق هذا الهدف. قد لا انجح دائما، ولكن هذا هو التفكير الذي يساعدني على إنشاء محتوى قوي ذو قيمة.

التفكير في التأثير الذي تريد لكتابتك ان تتركه على الناس . وبما أنني أكتب عن نمو الشخصية، أريد كتابتي لتغيير الناس للأفضل. أريد  توسيع تفكير الناس، لرفع وعيهم، ومساعدتهم على التخلص من الخوف من حياتهم. إذا لم تغير كتاباتي التفكير، السلوك ، أو وعي الناس، فهذا يعنى انه  لم يكن فى المحتوى القيمة الجيدة بما فية الكفاية .

عند التركيز على تقديم قيمة حقيقية من محتوى موقعك سوف يلاحظ القراء ذلك . و سوف يشير الآخرين لموقع الويب الخاص بك . أنا عادة ارى ما لا يقل عن 10 وصلات جديدة لموقعي تظهر كل يوم دون طلب هذه الوصلات – ولكن يتم هذا عن طريق المدونين الآخرين تقديرا منهم للمحتوى ويوصون بزيارة الموقع الخاص بى  لما فيه من فائدة   إنه لأمر رائع أن نرى هذا النوع من ردود الفعل.

بناء محتوى قوى عمل شاق ولكنه ذو قيمة عالية عالمية ، ولكن على المدى الطويل فإن المحتوى الجيد  يولد الكثير من حركة المرور والزيارات . فانا أفضل كاتبة مقالة واحدة عالية الجودة  أفضل من 25 موضوع اصغر . فالجودة أكثر أهمية من الكمية. انشاء كميات كبيرة لا ترتكز على الجودة هو امر سهل وهذا ما يدفع الكثير من الناس الى اتباع هذه الاستراتيجية. فنجد أن  شبكة الإنترنت تحتوي بالفعل على كمية أكثر مما يحتاجة اى واحد فيا فى حياته اليومية  ، ولكن دائما ما سيكون  مكان للمحتوى الجيد و جودة المحتوى والتى سوف تميزك من بين كل هذا .

إذا كان لديك أي شيء ذو قيمة حقيقية لتقدميه لجمهور كبير، فانت فى حاجة لإنشاء موقع على شبكة الإنترنت وسوف يكون عالى حركة المرور.وإذا لم يكن لديك هذا المحتوى ذو القيمية فانت لست فى حاجة الى انشاء موقع  وربما لن تحصل على زيارات. في كل مرة كنت أكتب فيها  كنت اركز على خلق أفضل محتوى ممكن . فكلما تبذل جهدا اكبر سوف تحصل على نتائج افضل ،  فبذل دائما قصارى جهدك. فهناك العديد من المرات اكتب فيها  بعض المقالات التى تتجاوز  2000 كلمة ثم اقوم بحذفها من دون نشرها لأنني لم أشعر أنها كانت جيدة بما فيه الكفاية.

  1. كيف تجلب الزوار إلى موقعك : إنشاء محتوى اصلى .

كل شيء على هذا الموقع هو محتوى اصلى خاص بى  . ونادر ما اقوم بوضع رابط الى كتابات اشخاص اخرين . فالمحتوى الاصلى يتطلب المزيد من الجهد ، لكنه الافضل و استراتيجيتي على المدى الطويل . ليس لدي أي مصلحة فى ان يشير هذا الموقع  إلى مواقع أخرى وبالتالى يكون مجرد وسيط ولكن أريد ان يكون هذا الموقع هو الوجهة النهائية للزائر لا يحتاج الى مواقع اخرى بعده.

ونتيجة لذلك، عندما يزور الناس هذا الموقع فانهم يقضون الكثير من الوقت. فهناك فرصة كبيرة فى انه اذا اعجبتك احد من مقلاتى فأنك سوف تقرأ مقاله اخرى . هذا الموقع يحتوي الآن المئات من المقالات للاختيار من بينها. يمكنك زيارة اقسام الموقع او الارشيف  لقراءة مقالاتى المميزة حيث سوف تجد سهولة فى التنقل بين المقالات.

نعم، هناك الكثير لقراءة على هذا الموقع، أكثر مما يستطيع  معظم الناس قراءة في يوم واحد، ولكن هناك أيضا الكثير من القيمة (انظر القاعدة رقم 1). وبعض الناس قال لي انهم قد قرأت لعدة ساعات على التوالي، وانهم اصبحوا اناسا مختلفين بعد القراءة . أعتقد أن أي شخص يقرأ هذا الموقع لعدة ساعات متواصلة ومستمرة لتجربة التحول في الوعي. عندما تقرأ الكثير من المحتوى الأصلي  المكثف لشخص واحد، فسوف اكون لى تاثير عليك . فانا اكتب  هذا المحتوى  بنية مساعدتك على النمو.

على الرغم من أنني لست فى  تنافس مع الآخرين، الا انه من الصعب التنافس مع موقع المحتوى الأصلي. يمكن لأي شخص أن يبدأ موقع للتنمية الشخصية على شبكة الإنترنت ، وسوف يكون لكل موقعك نكهته الفريده الخاصة به فليس هناك شخص مر بنفس التجارب كما هى تماما .

أعتقد المواقع التي تنشر محتوى الآخرين لديها القدرة على بناء حركة المرور بشكل أسرع في البداية، ولكن مواقع المحتوى الأصلي يكون قادرا على  الحفاظ على حركة المرور على المدى الطويل ، الأمر الذي يجعله أكثر صلابة على المدى الطويل. ليس الجميع يرغب فى عمل محتوى اصلى ولكن هذه هى الطريقة الوحيدة المفيدة ، وليس هناك بديل.

  1. كيف تجلب الزوار إلى موقعك : إنشاء محتوى خالد.

أنا لا أكتب أحداث محددة زمنيا،  فالمقصود من غالبية المحتوى ان يكون صالحا لكل زمان. فانا على علم بأن اى شيئ اكتبة اليوم سوف يظل الناس يقرءونه حتى بعد ما اموت  . لا يزال الناس يقتبسون من  أرسطو حتى اليوم لأن أفكاره لها قيمة خالدة، على الرغم من انه  ميت منذ 2300 سنة. أفكر كيف عملي قد يؤثر فى الأجيال القادمة . ما الذى يجب على غرسه فى احفادى ؟

أنا أميل إلى تجاهل الأحداث الجارية في كتاباتي. مثل الحروب، والكوارث الطبيعية، والسياسيين الفاسدين فهذه الامور تحدث منذ آلاف السنين. هناك الكثير من الآخرين الذين يرغمون على الكتابة عن تلك الأشياء، لذلك سوف اترك  لهم المجال فى الكتابه عن هده الامور  .

وسوف انشئ محتوى يكون له قيمة حقيقية في العام 2010؟ 2100؟ 4000؟

الكتابة للأجيال القادمة يساعدني على قطع الطريق  والاستمرار في التركيز على جوهر رسالتي، والتي هي لمساعدة الناس على النمو. طالما هناك أشخاص، سيكون هناك فرصة للنمو، لذلك هناك فرصة انه على الاقل بعض ما كتبت اليوم سوف يكون لاتزال له أهمية. فاذا استطعت ان  اكتب شيء وثيق الصلة بالأجيال القادمة ، فبالتاكد فأننى ساكون ذو صلة ومعنى لمن هم موجودون اليوم .

من حيث بناء حركة المرور، يربط الناس بمستوى اعمق بالمحتوى الخالد  عن المحتوى محددة زمنيا. المحتوى المحدد زمنيا سوف ينسى بينما المحتوى الخالد سوف نظل نتذكره . نحن ننسى أخبار الأمس، ولكن علينا أن نتذكر تلك الأشياء التي لها معنى بالنسبة لنا. لذلك أنا اسعى جاهدا لأكتب عن الاشياء ذات المعنى  بدلا من الأحداث.

على الرغم من اننى اعتقد أن الأخبار والأحداث الجارية مهمة، في المخطط الكبير للأشياء، فإن معظم ما تغطيه وسائل الإعلام هو تافه وغير ذي صلة. القليل جدا من أخبار اليوم لا نتذكره الى الأسبوع المقبل، ناهيك عن مائة سنة من الآن. بالتأكيد هناك  بعض الأحداث الهامة، ولكن ما لا يقل عن 99٪ مما تغطي وسائل الإعلام هو ليس ذا قيمة عندما ينظر إليها على خلفية التاريخ البشري.

تجاهل غير القيم ، وركز على بناء شيئ ذا قيمة . اكتبوا  لاطفالكم وأحفادكم.

  1. كيف تجلب الزوار إلى موقعك : الكتابة لبني البشر أولا ثم الحواسيب ثانيا.

هناك الكثير قد كتب عن الاستراتيجيات المثلى للتصنيفات القوية فى محركات البحث . لكنني تجاهلت إلى حد كبير تلك النصائح لأنني أكتب لبني البشر، وليس أجهزة الكمبيوتر او محركات البحث.

أنا أكتب عندما يكون لدي شيء مفيد لاقوله ، وأنا أكتب بقدر ما يلزم لأقول ذلك الشيئ . في المتوسط ​​انا انشر خمس مواضيع في الأسبوع، ولكن ليس لدي رقم محدد ملتزم به . أنا أكتب أيضا مقالات  أطول بكثير من معظم المدونين. ولم يطلب منى احد الاختصار. يتراوح عدد كلمات مقالتى الواحدة  1500-2000 كلمة، وبعض (مثل هذه) تكون أطول من ذلك بكثير. أن العديد من المدونين الناجحين يوصونى ان  أكتب مقالات أقصر (250-750 كلمة) وآخر على نحو أكثر تواترا (20x في الأسبوع)، وانه بذلك سيكون لى مواضيع اكثر على محركات البحث بنفس كمية  الكتابة. وبينما أنا أتفق معهم أن هذه الاستراتيجية من شأنها أن تولد المزيد من الحركة من محركات البحث، . ولكن هذا قد يتعارض مع استراتيجيتي من تقديم قيمة حقيقية وإنشاء محتوى خالد. ليس لدي أي مصلحة في ان اضع جزء صغير من المحتوى المتاح لمجرد إرضاء كمبيوتر او محرك بحث .يمكن لأي شخص بطباعة المقال لقراءته في وقت لاحق إذا لم يكن لديهم الوقت لقراءتها الآن، إذا كان الموضوع يحتوى على مصلحة حقيقية لهم. على الرغم اننى اعلم ان عدد  اقل من الناس سوف يقرأ هذه المقالات الطويلة ، الا ان هؤلاء الاشخاص سيكونون اكثر تأثيرا وتأثرا .

وبسبب هذه القرارات، فأن عدد المرور والزيارات من محركات البحث منخفضا إلى حد ما بالمقارنة مع غيرى من المدونين. جوجل هو محرك البحث رقم واحد ، لكنه يمثل أقل من 1.5٪ من إجمالي حركة الزيارات لموقعى . فالغالبية العظمى من حركة الزيارات تأتي من الروابط على الآلاف من المواقع الأخرى، ومن الطلبات المباشرة. في نهاية المطاف، فأن الموقع ينمو فى الزيارات ، لأن الناس يقولون لآخرين عن هذا الموقع، إما عبر الإنترنت أو غيره . انا ايضا تعاملت بشكل رائع مع المواقع الاجتماعية مثل  del.icio.us ، digg.com، و reddit.com لأن هذه المواقع مبنية على أساس  التوصيات الشخصية . لقد  كانت لي عشرات المقالات في قائمة del.icio.us الاكثر شعبية خلال العام الماضي.

أنا أفضل هذه الاستراتيجية فى بناء حركة المرور لاننى اكون اقل عرض  للتقلبات في مجال التكنولوجيا. جوجل تريد في نهاية المطاف جعل من السهل للزوار العثور على قيمة المحتوى، لذلك يجب أن تكون استراتيجيتي الحالية مواءمة مع استراتيجية جوجل على المدى الطويل.  هذا التوافق ينشأ ببساطة من تركيزي على تقديم القيمة أولا وقبل كل شيء.

  1. كيف تجلب الزوار إلى موقعك : اعرف لماذ تريد موقع ذو زيارات وترافك عالى .

أنا أكتب لان هدفي في الحياة هو مساعدة الناس لتصبح أكثر وعيا ودراية – في النمو كبشر. ليس لدي وظيفة أو مهنة أخرى منفصلة من هذا. لأنه هو الدافع وراء عملي ، ولدي سبب مقنع لبناء موقع على شبكة الإنترنت مرتفع فى حركة المرور، المزيد من حركة المرور على الشبكة يعني أننى يمكن أن يكون لى تأثير أكبر عن طريق الوصول إلى عدد أكبر من الناس. وعلى مدى العقود القليلة القادمة، وهذا التأثير لديه القدرة على خلق التغيير الإيجابي الذي قد يغير الاتجاه المستقبلي للحضارة الإنسانية. والأهم من ذلك، أريد أن أساعد الإنسانية على تخطى الخوف من الماضي ووقف التعامل مع بعضنا وفق آليات الخوف. قد افشل احيانا لكن  لن أستسلم مهما كان حدوث هذا صعبا.

هذه امال كبيرة، و قد ابدو واننى  أبالغ، ولكن هذا هو المستوى الذي أفكر في عملي اليوم. كل شيء آخر أقوم به، بما في ذلك بناء موقع على شبكة الإنترنت عالي المرور، هو مجرد وسيلة لتحقيق هذه الغاية. اليوم أنا ازرع البذور، ومعظم هذه البدور لم تنمو وتزهر حتى الان . وهذا الموقع عالى الزيارات على شبكة الإنترنت  هو مجرد واحدة من براعم التي جاءت نتيجة لمتابعة الغرض الذي يحركنى. ولكنها ليست غاية في حد ذاتها.

ماذا ستفعل إذا استطعت بناء موقع على شبكة الإنترنت عالي المرور؟ إذا وجدت نفسك في يوم من الأيام في موقف متميز من القدرة على التأثير على الملايين من الناس، ما الذي تقوله لهم؟ هل ستقدر هذا الموقف عن طريق استخدامه كقناة لخدمة افضل ؟ لخير الجميع، أو سوف ترمى تلك الفرصة بعيدا لمتابعة شهرة او ثروة عابرة خاصة بك في حين تقدم لجمهورك اشياء تافهة؟

على الرغم من أنني بدأت هذا الموقع في أكتوبر 2004، لقد كنت اكتب المقالات منذ عام 1999، وسمحت لي ردود الفعل على فهم كيفية تأثير بعض  كتاباتي على بعض الناس على المدى الطويل. بعد قراءة شيء أنا قد كتبته العديد تركوا وظائفهم وأسسوا المؤسسات التجارية الخاصة بهم . فاذا وجدت هذا المستوى من التأثير،  فان هذا  يثلج الصدر ، بالنسبة لي يكثف شعوري بالمسؤولية الشخصية لكتاباتي. رأيت أنني قادر فى التاثير على الناس، لذلك اهدف دائما للوصول الى الافضل وان تكون كتابات جيدة.

هذه هو ما يدفعني للذهاب الى جهاز الكمبيوتر الخاص بي وأكتب شيئا من الساعة 3:00 ولا اتوقف حتى الساعة 10:00 عندما ياتينى الوحى احيانا . السبب الاول فى اننى اريد  المزيد من الحركة و الزيارات  هو أنها  تسمح لي بمساعدة المزيد من الناس. لذلك فانا اوجه طموحى لهذا الموقع والذى هو جزء من الغاية التى ارغب فى الوصول اليها والتي تلعب بالتأكيد دورا رئيسيا في اتخاذ أي إجراء.

  1. كيف تجلب الزوار إلى موقعك : دع جمهورك يرى حقيقتك.

حياتي وكتابتي تتشابك بشكل معقد، بحيث أنه من المستحيل الفصل بين الاثنين. عندما يقرأ شخص ما هذا الموقع، فأنه فى نهاية المطاف سوف يتوصل الى معرفة الكثير عنى كشخص. عادة هذا يخلق انطباعا غير دقيق عنى اليوم  لأنني اتغير كثيرا على مر الزمن – أنا لست نفس الشخص الذي كان في العام الماضي – لكنه قريب بما فيه الكفاية. التعرف على يجعل من الأسهل على الناس أن يفهموا سياق ما أكتبه، وهو ما يعني أن المزيد من القيمة يمكن نقلها في وقت أقل.

لقد نشرت العديد من القصص الشخصية على هذا الموقع، بما في ذلك أكثر التجارب المؤلمة والصعبة التى مرت بى . هناك تبرير لما انا افعل ذلك ، هو أن هذه القصص تساعد الزائر على فهم ما أنا عليه اليوم ، فكل شخص دائما له فرصة فى التغير و النمو حتى وان كان هذا التغير صغيرا فهو بمرور الوقت يخلق النمو الهائل مدى الحياة. هذا هو الدرس نحن جميعا بحاجة إلى أن نتذكره.

عندما أجد وسائل لتحويل بعض من أصعب تجاربي في دروس تفيد الآخرين في حالات مماثلة، فإنه في الواقع تحول تلك الذكريات المؤلمة لشيء مبهج. أنها تأخذ معنى جديدا بالنسبة لي، وأستطيع أن أرى أن هناك سبب إيجابي اضطررت لتحمل مثل هذه التجارب من اجله ,وهو ان تجاربي الصعبة هذه قد إضاءة الطريق أمام الأشخاص الآخرين .

وفيما يتعلق بالخصوصية، لا يهمنى هذا كثيرا . احترم حق الآخرين في الخصوصية، لذلك عندما يقول لي الناس قصص شخصية عن طريق البريد الإلكتروني، أنا لا انشرها فى المدونه الخاصة بى . ولكن انشر فقط مواقفى الشخصية. الحاجة للخصوصية يأتي من الرغبة في حماية الأنا، وهي رغبة يحركها الخوف، والخوف هو شيء أنا لا احتاج اليه في حياتي. فانا ارى انه من الطبيعى ان تفشل او ان ترفض من العامة. محاولة اظهار الكمال ليست سوى منزل سوف ينهار في نهاية المطاف.

أعتقد أن السماح للناس لمعرفة الحقيقية يجعل من الممكن بناء علاقة مع جمهور بلدي الذي يعتمد على العلاقة الحميمة والصداقة.أنا لا أحب رؤية الناس يصنعون لي الكثير من التماثيل واستخدام تسميات مثل “المعلم” أو “رئيسنا.” مثل هذه العلامات تخلق المسافة مما يجعل التواصل أكثر صعوبة. وهم يشددون على خلافاتنا بدلا من التشابه بيننا. التواصل بين متساوين – بين الاصدقاء – هو أكثر فعالية.

المزيد من التواصل الحقيقي يعني ربط أفضل مع جمهورك، وهو ما يعني المزيد من تكرار حركة المرور والمزيد من حركة الإحالة. هذه ليست لعبة للتلاعب بها  رغم ذلك فأن الافراط فى الحديث عن نفسك دون هدف وفائدة دائما ما يكون له نتائج عكسية فقط. ويجب أن تكون أسبابك لرواية القصص هى فائده جمهورك. وستاتى حركة الزيارات كنتيجة مترتبة لرغبتك فى افادتهم .

  1. كيف تجلب الزوار إلى موقعك : اكتب ما هو صحيح بالنسبة لك، و تعلم كيف تتعايش مع العواقب.

ان بعض الاشياء التى كتبتها فى هذا الموقع قد تمنعى من الترشح  لمنصب سياسي، ولكنى أستطيع العيش مع ذلك. أنا على استعداد لكتابة ما هو صحيح بالنسبة لي، حتى لو كان ذلك يتعارض مع تكيفى الاجتماعي . الصدق هو أكثر أهمية بالنسبة لي من أن تكون شعبي محبوب. ولكن المفارقة هي أنه بسبب الصدق تكتسب الثقة بين البشر المتحضر، على المدى الطويل قد تكون هذه هى أفضل استراتيجية لبناء حركة المرور للجميع.

غالبا ما يحذرني الناس من كتابة الأشياء التي قد تنفر جزء من  الزوار. ولكن أظل افعل العكس ومع ذلك فان الزيارات تزيد، ولا تقل او تنخفض . فانا لا اتعامل مع القضايا بخوف وحتى لو ارتبطت بالدين او غيره ، اذا كانت هذه المواضيع  ذات صلة بنمو الشخصية،  فعلى سبيل المثال انه ليس سرا أننى كاثوليكي نباتى . يمكن ان انفر الناس عندما أقول إن تعذيب وقتل الحيوانات للطعام شيئ خاطئ ؟ ربما. ولكن الحقيقة هي الحقيقة. تصادف أنني كنت أعتقد أنها فكرة سيئة لتغذية الأبقار غبار الاسمنت وهرمون النمو البقري،او وضع  الدجاج الحي في المستودعات حيث الأمونيا من فضلاتها قوي بما فيه الكفاية لحرق الجلد ، وإطعام 70٪ من الحبوب التى ننتجها للمواشي بينما عشرات الآلاف من الناس يموتون من الجوع كل يوم. وأعتقد أيضا انها فكرة سيئة لدفع الناس لتنفيذ هذه الإجراءات نيابة عني. فانا لا يهمنى  أن 999 شخصا من اصل 1000 يختلفون معي. فخلافك معي لا يغير ما يحدث في إنتاج البرغر الخاص بك. فهناك بقرة مريضة تعذب بالحقن بمواد كيميائية تعيش حياة سيئة بسبب رغبتك فى اكل البرجر . وانت مسئول عن دورك في المعاناة هذه البقره  ما إذا كنت ترغب في ذلك أم لا.

أن الفقرة الأخيرة هي خير مثال على هذا النوع من الاشياء . فان كتاباتى قد تجعل الناس يريدون أن يضعوني في قفص، وضخ لي  الهرمونات، وإطعامى غبار الأسمنت. فانا لن اتفاجئ اذا انتهى مصيرى بمثل هذه النهاية .

أنا أكتب ما هو صحيح بالنسبة لي، بغض النظر عن الرأي العام. فاحيانا اكون مع رائ الاغلبية واحيانا لا ، واحيانا اعلم ان ارائى غير شعبية او مؤيدة ولكنى متوافق مع هذا . ولكن ما لا ارضى عنه هو وضع  الحقيقة للتصويت.

انا اخذ الوقت لتشكيل ارائى  بدلا من مجرد التمسك بما تعلمته في طفولتي. وأنا اعلم  جيدا أن هناك أشخاصا أنفلوا مليارات الدولارات لجعلك تعتقد أن البرغر ليس بقرة حزينة جدا، مريضة، تعذب بحقن كيميائية. ولكن انا ذاهب الى الاستمرار في الكتابة لمساعدتك على البقاء على علم بأشياء من هذا القبيل، حتى ولو كنت قد تكرهنى لذلك. أن دفاعى قد يؤدي بك في الى الشك، الأمر الذي يؤدي إلى التغيير والنمو أنا اجيد تمام  التعامل مع مثل هذه الامور.

أنا لا اقلق كثيرا عن ايذاء مشاعر الناس. ايذاء مشاعره هي خطوة في الاتجاه الصحيح لكثير من الناس. فإذا كنت قادر على الإساءة لكم بسهولة، فبالنسبة لي هذا يعني انك تعترف بالفعل ببعض الحقيقة في ما كتبته، ولكن لم تكن على استعداد لمواجهتها بوعي حتى الان. إذا كنت تقرأ شيئا  لي فأنه يثير رد فعل عاطفي لديك ، وبذلك اكون قد غرست البذور..

ليس هدفي هو اقناع أي شخص بأي شيء على وجه الخصوص. أنا لست ناشط حقوق الحيوان. هدفي هو ايقاظ الناس للعيش بصورة أكثر وعيا. وهذا يتطلب رفع وعي الناس في جميع جوانب حياتهم، حتى يتمكنوا من اتخاذ القرارات الكبيرة لأنفسهم. وهذا يتطلب كسر تكييف الاجتماعي واستبدالها ببنية واعية. هذه مهمة كبيرة، ولكن على شخص ما القيام بذلك. وإذا لم افعل ذلك ،  يجب أن أعترف أننى مجرد جزء من المشكلة مثل كل الدببة في حالة سبات .

قد أكتب عن أهمية الشفافية في المدونات، والحقيقة والشفافية أفضل للجميع. الحقيقة تخلق الثقة، والثقة تبني حركة المرور. لا ألعاب، لا الحيل … فقط الصدق . حتى الناس الذين يقولون انهم يكرهونك سوف تعود، و هؤلاء الناس سيصبحوا أكثر المؤيدين المتحمسين لديك. حتى لو أنهم لا يتفقون معك، ولكنهم يثقون بك وبنواياك الحسنة ، والثقة هي أكثر أهمية من الاتفاق.

 

  1. كيف تجلب الزوار إلى موقعك : عامل زوار موقعك على انهم بشر حقيقين.

على الرغم من أننى جالس امام جهاز الكمبيوتر الخاص بي  اكتب هذا، وأنا أعلم أن هناك إنسان حقيقي يقوم بقراءته على الطرف الآخر. اعتذاري للاشخاص الذين سوف يقرأون هذا بعد عدد من السنين . أنت لست مجرد رقم في احصائيات شبكة الإنترنت. وعلى الرغم من التكنولوجيا المستخدمة، والفرق الزمنى بين كتابتي والقراءة الخاصة بك، لا يزال هناك اتصال من انسان إلى انسان بيننا يتجاوز الزمان والمكان.

بينما كنت اتخيل أن اكون على خشبة المسرح أمام ملايين الناس ، وقبل ان ابدأ فى كتابة الموضوع ،اتخيل ان هناك محادثة واحد الى واحد مع صديق. وهذا يعني الكشف عن بعض من نفسي ، كما ذكرت هذا فى البنود السابقة ، ولكنه يعني أيضا رعاية حقيقية منى لك كشخص. وهذا ربما يكون واحدا من أسرار نجاحي كمدون. أننى فعلا اهتم بمساعدتك في النمو. أريدك أن تصبح أكثر وعيا ودراية. أريدك أن تكون أقل خوفا في حياتك. ولا اشترط عليك ان تحبنى مقابل ذلك .

انا اعتقد ان بيننا اوجة تشابة اكثر من اوجة الخلاف . وبناء على ما أعرفه عن نفسي، اتصور انك ترغب فى ان تكون حياتك غد أفضل مما كانت عليه بالأمس. أتصور انك ترغب في أن تكون أكثر سعادة، وأكثر سلاما مع نفسك. وأود أيضا أن تتخيل أنك تعيش بناء على قدراتك ويمكن استخدام بعض المساعدة للتغلب على الخوف وحل مشاكل معينة لتتمكن من الاستفادة أكثر من هذه الإمكانية. وأتصور انك لن تصدقني لو قلت لك  أنه يمكن تحقيق كل ذلك بمبلغ  19.95 دولار فقط (بالتاكيد لا ينبغى عليك تصديق موضوع المبلغ ).

السبب اننى اعمل جاهدا لخلق المحتوى الأصلي ونشرة مجانا هو لأنني أريد مساعدة أكبر عدد من الناس ممكن. أنا حقا يهمني ما يحدث لهذا الكوكب الجميل والناس الذين يعيشون هنا. انا اقدر حياتك أكثر حتى مما تفعله انت . هذا هو نوع من الدافع الذي لن يتراجع أبدا. أنا أحيانا افقد الاستبصار  عندما انشغل في التفاصيل، ولكن ان كان الاتصال دائما موجود فهذا يوفر لي  منبع من الأفكار الخلاقة والعاطفة لا ينضب .

ولست بحاجة للعب تسويق غبي ولا الى ألعاب مبيعات معك. لا يوجد شيء بالنسبة لك للشراء هنا. حتى لو  إضفت بعض المنتجات في المستقبل، أنا لا أذهب لمحاولة التلاعب بكم لشراء شيء لا تحتاجه مع عدد كبير من الوعود الكاذبة. قد اكسب المزيد من المال على المدى القصير من خلال القيام بذلك، ولكن سيكون هناك قطع للاتصال الحقيقي يؤدي الى  إنشاء جدار بيننا، وخفض مستوى التاثير القادر عليه . في نهاية المطاف، أن هذا النهج يؤدي إلى الفشل بالنسبة لي، على الأقل من حيث  تحديد النجاح. لا أستطيع أن اساعدك على النمو إذا انتهكت ثقتكم.

لا أستطيع إجبار أي شخص على النمو  اذا لم يرغب هو في ذلك. ولكن هناك الكثير من الناس على هذا الكوكب الذين هم الآن على استعداد لترك معيشة الوعي المنخفض والبدء في دفع أنفسهم إلى المستوى التالي للوجود الإنساني. وأنهم بحاجة للمساعدة للوصول إلى هناك لأنها رحلة صعبة، وهناك قوى قوية تعمل ضدها.

الانسان الحقيقى  بمساعدته للاشخاص الاخرين هو محور عملية النمو . وهذا بالضبط مربوط بفكرة الاحالة فى المواقع  فاجعل الشيئ الذى يهمك هو نية مساعدة الناس بصدق، وسوف تجد نفسك تصل لحركة المرور الكثيفة .

  1. كيف تجلب الزوار إلى موقعك : إبقاء المال في مكانه الصحيح.

المال شيئ هام . بالتاكيد  بالنسبه لى فهناك فواتير لادفعها . فانا ادفع المال لجهاز الكمبيوتر الخاص بي، و اتصال إلانترنت عالي السرعة، وبيتي، وطعامي. أنا عائد لتوى من عطلة أمس انفقت بها  المال . قضيت انا و زوجتى وقت ممتع ويرجع ذلك جزئيا الى انه لم يكن لدينا ما يدعو للقلق بشأن المال على الإطلاق في هذه الرحلة. فعلنا كل ما نريد القيام به دون أن يعوقنا نقص الأموال.

من المهم أن اجنى بعض المال من عملي، ولكن ليس من الضروري أن احقق كل دولار ممكن.فانا مازلت فى مرحلة بناء هذا الموقع . فالمال هو مجرد وسيلة لتحقيق غاية، وليس غاية في حد ذاته. تقديم مساهمة إيجابية للعالم هو أكثر أهمية بالنسبة لي من المال. المال يمكن أن يكون مفيدا في تحقيق هذا الهدف، ولكن العلاقات الإنسانية أكثر أهمية بكثير. الشيء المضحك هو كلما اقلل اعتمادي على المال كلما اكسب أكثر منه .

أنا بالفعل اكسب مال اكثر مما انا  بحاجة اليه لدفع الفواتير، ودخلي من هذا الموقع المستمر فى النمو كل شهر.  ببساطة اذا استمررت فى فعل ما افعلة فسوف اكون غنيا الى حد ما. ولكن المال هو دافع ضعيف للغاية بالنسبة لي. القليل جدا مما أقوم به اليوم وراءه دافع الربح  إلا اذا كان هذا المال سوف يستغل فى أهداف أكثر أهمية. والذى قد يؤدى الى الخلط والالتباس لدى بعض الناس أن بعض قراراتي تتماشى مع كسب المال، ولكن الكثير من القرارات لا تتمشى مع ذلك فالمال بالنسبة لى ليس سوى أداة لتعزيز وتوسيع مساهمتي.

العديد من أصحاب المشاريع تتابع المال بغرض الثراء، ولكنى اخترت طريقا مختلفا. سعيت لكسب المال لغرض زيادة حريتي. أنا لا ارغب في ان اجد  نفسي عالقا في نمط العمل مقابل المال، لذلك انا احاول باستمرار ابعاد الفرص لكسب المال والتى من شأنها أن تقيد حريتي. على سبيل المثال، لا أفعل أي استشارات أو تدريب. ونتيجة لذلك، تقويمي يحتوي على عدد قليل جدا من التعيينات الثابتة. هذا لا يعني أننى خمول. هذا يعني فقط اننى أقضي وقتي أفعل بحرية ما اخترت القيام به بدلا مما يمليه على الاخرين ان افعله .

فانا اولي اهتمام كبيرر  لكيفية  كسب المال وليس كمية المال ، واضع  المال في مكانه الصحيح. وهذا يسمح لي بابقاء تركيزى على هدفى الاساسى دون الانغماس فى  اهتمامات أقل أهمية مثل بناء العلامة التجارية، وإغلاق المبيعات، أو القيام التسويقات زائفة.

فانا اكره عندما يستخدم الناس على  مبيعات ذات بعد واحد وتكتيكات التسويق ، لذلك أنا اتجنب استخدام هذه التقنيات على هذا الموقع. فانا احرر نفسي من النظام الرأسمالي الحالي واقامة نظام جانبى لنفسى اجد انه اكثر توافقا مع المعيشة الواعية. أحب الأشخاص آلاخرين الذين  لديهم نفس المستوى من الحرية التى استمتع انا بها يوميا . أنا متأكد من أنني سوف استمر في تحسين وجهة نظري مع مرور الوقت، ولكنها تعمل بشكل رائع حتى الآن. تخيل وجود عمل بدون  منتجات، دون المبيعات، دون الزبائن، ولكن هذا العمل مازال ينمو ويحقق لك الدخل الوفير .

وحيث اننى اترك عملية تحقيق الدخل تتم بشكل الى ، اصبح بامكانى تركيز وقتي وطاقتى على إنشاء محتوى بدلا من القيام بالتسويق أو محاولة بيع شيء ما. والتمكن من تكريس الكثير من الوقت لإنشاء المحتوى دون الحاجة إلى القلق كيف سوف أدفع فواتيري يجعل من السهل كثيرا بناء حركة المرور العالية.

بعض نماذج الأعمال تجعل من الصعب للغاية بناء حركة المرور لديك  لقضاء الكثير من الوقت والطاقة فقط فى تكوين اتجاة لدى العملاء ، وبعد ذلك ربما كنت في محاولة لتنفيذ تلك الصفقات عن طريق بيع منتج أو خدمة. انها دائما مهمة شاقة.

أعطي كل ما عندي من أفضل محتوى مجانا. فاستراتجيتى فى بناء حركة المرور تشبة  تدفق النهر. لم يكن ذلك امر صعب بالنسبة لي على الإطلاق. ومرة واحدة سيكون لديك ما يكفي من المرور، ويمكنك تنفيذ ذلك بسهولة دون أن تصبح وحش.

لقد سمعنا جميعا التعبير، “ابنى مصيدة فئران جيدة ، وهم سوف يأتون.” وسمعنا أيضا من رجال التسوق انك يجب ان تسوق وتبيع هذه المصيدة ايضا بشكل فعال . أقول انهم جميعا على خطأ. توجهي هو ما يعادل “بناء مصيدة فئران أفضل واعطائها مجانا ، وأنها سوف تأتي – وأنها سوف تجلب الأصدقاء أيضا.”

  1. كيف تجلب الزوار إلى موقعك : إذا كنت قد نسيت الاقتراحات التسعة الأولى، فقط  ركز على مساعدة الناس حقا، والباقي سوف تتولى أمرها بنفسها.

الشيء الوحيد الذى يزعجنى فى موضوع المساعدة على  التسوق الذاتى هو أن المؤلفين والمتحدثين في هذا المجال  كثير من الأحيان يضعون انفسهم كما لو أنهم على العكس من جمهورهم.فيقولون  أنا ناجح ولكن انت  لا. أنا أغني وأنت لا. أنا مناسبا ولكن انت  لا. انت  تحتاج الي لشيء غير موجودة في حياتك، ولدي بالضبط ما كنت تفتقر اليه، فإذا دفعت لي ، سأريكم كيف يمكن أن يكون لك ما لدى أيضا. وإذا لم ينجح الامر بالنسبة لك ، فهذا يعنى انك من اغبى الناس الذى قدمت اليهم كتاباتى ومساعداتى .

أنا متأكد من أنك قد سمعت هذا النوع من الهراء مرات عديدة من قبل.

من الغباء ان تعتقد ان الوصول لمرحلة معينة هو نهاية الرحلة وانك بعد الوصول لهذه المرحلة سوف تاخذ قسطا من الراحة دون تطور .  فهناك المزيد في الحياة دائما . فمثلا الانتقال من مرحلة العزوبية الى مرحلة الزواج  أو من غير المليونير لمليونيرا، هذا شيء طيب ومدهش. مرحلة الأبوة كانت خطوة كبيرة بالنسبة لي ولكنها كانت مجرد يوم فى حياتى ولكن ماذا عن باقى ايام حياتى .

النمو كإنسان هو الشيء ألذى أعمل عليه يوميا. أنا متحمس للغاية بشأن نموى الشخصى، ذلك من الطبيعى أريد أن أشارك هذا الجزء من رحلة النمو والتطور مع الآخرين. فلو بدأت تسويق نفسي ب بعبارة “أنا ناجح وانت لا ” ، لكنت تمنيت ان ياتى شخص ويخرجنى من البؤس، لأن ذلك يعني أنني انتهيت  وعلى استعداد للموت. انا لا اتوقع ان يكون هناك نهاية للنمو والتحسن  طالما أنا موجود كإنسان.هناك دائما اختلافات جديدة يمكن ان تتم  وخبرات جديدة على التمتع بها. ونعم … كما يوجد الكثير من الأخطاء يمكن ان ترتكب و تصلح .

واحدة من الفوائد العظيمة فى  التركيز على مساعدة الآخرين هى طرد  الخوف عن طريقك. فمن دون الخوف تصبح حر في أن تكون نفسك فقط.  قادرا على اتخاذ بعض المخاطرات الزكية  لأن الرحلة الكاملة  هى أكثر أهمية بالنسبة لك من بعض التوقفات المحددة على الطريق. بالنسبة لى شخصيا ان عملية الاكتشاف المستمرة هو ما يثيرنى وليس الوجهة . انا احب التسائل حول ماذا يوجد وراء كل منعطف جديد

وإذا أردنا أن نساعد بعضنا البعض،فسوف نحتاج إلى أن نكون شركاء في السعي لتحقيق النمو، وليس معارضين. لذلك لا معنى لطرح جدران وهمية بيننا. الأنا يحتاج جدران لحمايتها، ولكن اذا استطعنا تخليص انفسنا من الخوف النابع من الأنا ، فاننا سنحقق المزيد من التقدم.

هناك الكثير من الأشياء التي يمكن أن افعلها مع هذا الموقع فهو من  شأنه أن يجعل لي المزيد من المال أو تنمو بشكل أسرع حركة المرور على المدى القصير، ولكن أنا لن افعل هذه الاشياء لأنها سوف تضع المزيد من المسافة بيننا. سأكون انا على جانبي، عليك أن تكون على الجانب الخاص بك، وسوف نخاف قليلا من بعضنا . سأكون قلقا أنه ربما أنك لن تشتري ما أنا ابيع، وعليك أن تكون قلقا بشأن الحصول على الأفضل . وسوف نشرب جرعة اخرى من الخوف، وهو بالضبط عكس ما نحتاجه وهو النمو.

واحدة من أكبر التحديات في حياتي الآن هو معرفة كيفية مساعدة عدد كاف من الناس وتبديل وجهتهم من الخوف إلى الحب. عواطفنا هي مصدر الطاقة بالنسبة لنا ، ومعظم دول العالم لا يزال تقودها طاقة الخوف. مشاهدة نشرات الأخبار في التلفزيون هو مثال جيد. يمكن أن تشعر بتنشيط من خلال مشاهدة الآخرين يعانون. إيذاء الحيوانات هو مثال آخر؛ . ونحن نأكل خوفهم على الفطور . ولكن هناك نوع آخر من الوقود للوعي البشري، ولعل أفضل طريقة لوصف ذلك هو الحب غير المشروط هذا ليس العاطفة  من الحب الرومانسي – انها شعور اتصال كل شيء موجود والرغبة لخدمة أعلى ، لخير الجميع . عندما يصبح الحب غير المشروط واحد من الوقود الاساسى للبشر ، هذه الحالة لا يزال لديك استجابة بيولوجية للقتال او الطيران، ولكن تكون مدفوعا ببعض المشاعر العاطفية مثل الخوف من الفشل أو الخوف من الرفض. أن تشعر بالأمان تماما بغض النظر عن الظروف الخارجية. وعندما يكون لديك هذا الشعور السلامة غير مشروطة، أنت حر حقا أن تكون نفسك، لاحتضان تجارب جديدة، وتنمو بوتيرة سريعة جدا.

نمو الشخصية ليست لعبة محصلتها صفر. إذا كنت تنمو كإنسان، فنموك كانسان شيئ لا يؤذينى. في الواقع، في نهاية المطاف إذا كان كل واحد منا ينمو، فهذا يجعل هذا الكوكب كله أفضل للجميع. عندما ينتقل عدد كافى من الناس من  الخوف إلى الحب غير المشروط، فان  الكوكب سوف يصبح جنة حقيقية. هذا شيء جيد بالنسبة لنا جميعا، وهذا أكثر أهمية من كل المال في العالم.

ربما لديك هدف أقل طموحا لبناء حركة المرور على الشبكة من رفع الوعي البشري والعمل من أجل السلام العالمي. هذا لا يهم. لا يزال بإمكانك جعل مساعدة الآخرين التركيز الأساسي الخاص بك، وإذا كنت تفعل ذلك، سوف تجد أنه من السهل نسبيا لبناء موقع على شبكة الإنترنت عالية حركة المرور. إذا كنت تلزم نفسك بخدمة أعلى لخير للجميع، سوف تتلقى الكثير من المساعدة على طول الطريق، وأفضل للجميع، فسوف يستحقون ذلك.


اظهر المزيد

نضال ناجي

نضال ناجي - Nidhal Naji تونسي الجنسية من مواليد 1991 اختصاص برمجة و تِكْنُولُوجْيَا الـمَعْلومَاتُ ، متابع لاخر الاخبار التقنية هواياتي هي مشاهدة الافلام و الابحار على الأنترنت الى جانت اكتشاف كل ماهو جديد و غريب .

‫4 تعليقات

  1. مشكور، الخلاصة و لقوة في المحتوى و ليس الشكل

    فقط كلمن ” حركة” ، أصبحت تزعج التونسي نظرا للفشل السياسي المرطبط بحركة النطرة

    شكرا مرة أخرى

شاركنا رأيك :

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock