المجلة

مواقع الحكومة التونسية تسقط كالذباب ، الفـــــــلاڨـــــــة بأي قانون ؟ و الملام ليسوا هم !

أعتقد أن نسبة كبيرة منكم تعلم مالذي يحدث الآن على الساحة المعلوماتية في تونس ، ان كنت لا تعلم اليك فاصل و نواصل .. حيث قامت وزارة الداخلية التونسية بالقبض على عدد من عناصر الفريق التونسية المختص في اختبار الاختراق و الحماية ” الفـــــــلاڨـــــــة ” و أفرج عن اثنين منهم و الباقي مازال ينتظر محاكمته .

 

قبل أن أبدء يصيبنا هنا البعض من الشك و الكثير من الحيرة حيث ( و بما أنني أتابع الميدان المعلوماتي عن كثب في تونس ) لم أسمع من قبل عن وجود قانون يجرم الاختراق و ماشابهه في تونس الى جانب حتى مشروع القانون الذي سبق و نشرته على بروفايلي الخاص في الفيس بوك لم تتم الموافقة عليه و لا ادراجه ضمن القوانين التونسية . لذلك كما سبق و قلت تسيبني الحيرة حول ماهي التهم التي ستوجه لهم و بأي فصل سيحاسبون ؟ أنا شخصيا اقترح ” السكر في الطريق العام ” على الأقل الدولة تستفاد من 4.5 دينار كخطية مالية .

و يذهب بي الشك ( و أنا لست بخبير في القانون و انما فقط أتكهن ) الى أن تتم محاسبتهم حسب العقوبة التي يراها القاضي صالحة  ، يعني ” هربت من القطرة جيت تحت القضاء ” ، اللهم لا نسألك رد القضاء و انما نسألك اللطف فيه .

سكس :

الآن لنلقي نظرة على رقم S6X ، رقم ” سكس ” هو عدد الأشخاص التي أعلنت الداخلية انهم تابعين لفريق الفـــــــلاڨـــــــة  و تم القاء القبض عليهم ، لكن حسب الصفحة الرسمية لفريق الفـــــــلاڨـــــــة ،  أعلنت أنه تم القاء القبض فقط على 3 من عناصره ( واحد منهم تم الافراج عليه ) يعني تبقى 3 لا نعلم من  هم ؟ ( هذه النقطة الأولى ) . ثم تعلم الداخلية أنها وجدت بحوزتهم أجهزة متطورة لتدليس وثائق السيارات لاعلينا في التفاصيل المهم وثائق حكومية و نحن و كما نعلم أن فريق الفـــــــلاڨـــــــة  مختص في اختبار الاختراق و الحماية و لا علاقة له بالتزوير و التدليس .

من النقطة الأولى + النقطة الثانية =  هل تم اضافة متهمين آخرين و وصفهم بالـ ” الفـــــــلاڨـــــــة ” حتى يصبح الصاع صاعين ؟ حتى تتحول التهمة من اختراق ( التي لا يوجد قانون واضح في تونس بخصوص هذا الامر ) الى تزوير ؟ أو  يمكن أن نقول اثقال الكاهل أمر و لا بد منه لا يكفي تهمه الاختراق يجب اضافة تهمة أخرى نملك لها قانون في تونس ؟ يعني استفسارات الحقيقة جعلت عقلي يدور طيلة 48 ساعة … لكن على كل حال انا عندي ثقة في القانون التونسي ، القضاء التونسي و خاصة الداخلية التونسية و بالمناسبة أريد توجيه تحية الى الموزمبيق الشقيقة !

هل هو تهديد أو خاطب القوم بما يفهمون ؟

المهم بعد كل هذه ” الفوظى المنظمة ” التي حدثت ، اختفت صفحة الفـــــــلاڨـــــــة من على الفيس بوك لبعض الوقت ثم عادت لتتوعد الحكومة التونسية بأنها و في حالت لم يتم الافراج على عناصرها سيتم ضرب المواقع التونسية خاصة الحكومية منها و السرفرات البنكية ، و حسب رأي شدة لهجة التهديد هو الذي جعل ” الوكالة الوطنية لسلامة المعلوماتية ” تنشر تحذير بعدم فتح أي ملف مشكوك فيه و تحميل بلا بلا بلا من الأنترنت و من المواقع المشبوهة ، يعني توصيات أنا شخصيا و أعلم العديد مثلي نطبقها اصلا في حياتنا اليومية منذ 10 سنوات  ، لا جديد يذكر سوى الفم الحارك و مارك زكربرغ .

حسب الصفحة الرسمية لفريق الفـــــــلاڨـــــــة فانه عملية الاقاع بأفراده كانت نتيجة ” وشاية ” من أحد المقربين منهم ، و الى حد الآن لم ينشروا أي تفاصيل اضافية لكن من الأكيد أن ذلك الشخص ( الواشي ) قد تم التعرف عليه .

الفـــــــلاڨـــــــة
الفـــــــلاڨـــــــة

صديقي القارئ ان كنت تتابع آخر أخبار عالم الأنترنت ، فانك من الأكيد تعلم أن عديد البلدان أصبح لها ما يعرف ” بجيوش الهكرز ” ، و هم و باختصار شباب مختصين في الحماية و الاختراق ( لا يهم تعليمهم أو مكانتهم الاجتماعية ) يتم تأطيرهم من الدولة بصفة غير رسمية ، يعملون ليل نهار على اكتشاف الثغرات في مواقع بلدهم خاصة الحساسة منها ، الى جانب التصدي الى الهجمات الخارجية ، و كانت فرنسا قد طالبت جهرا من فريق الآنونيموس التصدي لهجمات الفـــــــلاڨـــــــة في حادثت شارلي يدو .

جيوش الهكرز
جيوش الهكرز

بهامة معلوماتية

أنا شخصيا حتى و لو تم اختراق موقعي ، فلا يمكن أبدا أن أتهم المخترق بأنه هو السبب !! بالطبع أنا هو السبب ، لأنني لم أقم بحمايته كيفما يجب ، و لست أتفاخر عندما أقول لكم أن مدونتني محمية أكثر بمئات المرات من بعض المواقع التونسية الحساسة ، و كما يعلمون المقربين مني أنني التحقت مؤخرا بفريق الحماية التونسي  Tunisia WhiteHat Security الذي سبق له اكتشاف العديد من الثغرات في العديد من المواقع العالمية مثل الفيس بوك ، جوجل ، المايكروسوفت …. و عملنا كان تبليغ أصحاب المواقع عن ثغرات تهدد أمن مواقعهم ، لكن و الله العظيم أغلبهم لا يجيبك ، و هنا سأسرد لكم قصة حدثت معي ، منذ ما يقارب الأسبوعين اتصلنا بموقع تونسي مختص في الأسفار و الحجوزات اون لاين أعلمناه بوجود ثغرات لكنه يمكن أن نقول تجاهل طلبنا بسبب جهله  ، عندما حصلت حادثة القبض على أعضاء الفـــــــلاڨـــــــة ، تم استهداف موقعه من قبل الفـــــــلاڨـــــــة فاتصل بي صدقونني صوته يدل على أنه على بعد بضع ميليمترات من البكاء و قال لي ” بربي يا نضال شوفلي حل ، الفـــــــلاڨـــــــة بيراتاتلي الموقع … شوفلي حل و ايجا هز لي تحب ” … المهم أنا حينها كنت في الطريق السريع ‘ اوتوروت ‘ أعلمته لا أستطيع فتح حاسوبي و الاتصال بالأنترنت الا بعد ساعتين على الأقل فقالي لي أول ماتتصل بالأنترنت اتصل بي هاتفيا  … بعد أن عدت للمنزل وجدت أن موقعه عاد للعمل بنفس الثغرات ( لم يتم اصلاح أي شي ) و عندما اتصلت به لم يرد على اتصالي !

هنا ما أردت ايضاحه لكم أن سبب المشكل ليس من الفـــــــلاڨـــــــة و ليس من أي مخترق تونسي و انما المشكل من القائيمين على المواقع التونسية ، الذين لا يفقهون أي شيء في الحماية  و حتى في التطوير بعض المواقع التونسية تشعر و كانه تم برمجتها في آواخر التسعينات ، اما المواقع المعروفة جدا فهي لا تتعامل الا مع شركات تطوير أجنبية لقلة ثقتها ليس في الشباب التونسي الكفؤ و انما في من يسيطرون على هذا المجال في تونس .

النتيجة :

Hani Xavi
Hani Xavi

فريق الفـــــــلاڨـــــــة لم يعلن بعد عن بدء هجومة ضد المواقع التونسية ، لكن لاحظنا أن هناك فرق أخرى من مختلف البلدان العربية التي سارعت في دعم الفـــــــلاڨـــــــة عبر توجيه ضربات من الاكيد موجعة الى المواقع التونسية الحكومية منها ، مثل فريق ” قوات الردع المغربية ” الذي ساهم في اسقاط عدد كبيرة من المواقع الحكومية ، و هذا و ان دل على شيء فهو يدل على ضعف الحماية المعلوماتي في تونس و كثرة الثغرات في مواقعنا الحساسة .

قوات الردع المغربية
قوات الردع المغربية

ليس هذا فقط ، فهناك العديد من المخترقين الذين لا ينتمون الى أي فريق أعلنوا تضامنهم مع الفـــــــلاڨـــــــة ووجهوا ضربات موجعة الى مواقع تونسية عدة ، و أعيد و أكد الخطأ هنا خطأ الأشخاص القائمين على مواقعنا التونسية الذين لا يفقهون أي شيء في الحماية سوى ما تعلموه في الجامعات الراقية و ” الفعل يجيبو ربي ” .

Gango Tn
Gango Tn

 

في الآخير ، و كما قال رئيس حزب القراصنة في تونس ” الهاركز فنانون و ليس مجرمون ” ، حان الوقت لكي نشاهد الموضوع من زاوية أخرى ، من زاوية أنت الأنترنت هو المستقبل و حان فعلا الوقت الى تأطير مثل هؤولاء المبدعين من الحكومة التونسية و تتعاون معهم على كشف نقاط ضعف مواقعنا و سرفراتنا خاصة الحساسة منها . لأن عملية القبض عليهم من الأكيد ليست هي الحل ، فعلى سبيل المثال ماذا ستفعل الحكومة مع الفريق المغربي الذي اخترق مواقعها ؟؟ لا تستطيع الوصول اليهم فهم ليسوا على أراضيها ( و الا نتيتمو للانتبرول ؟ ) و بالطبع أول خطوة هي تغيير جميع الفرق القائمة على تطوير و حماية مواقعنا التونسية فهم ليسوا الا مجموعة أشخاص فاتهم القطار .

 

 

اظهر المزيد

نضال ناجي

نضال ناجي - Nidhal Naji تونسي الجنسية من مواليد 1991 اختصاص برمجة و تِكْنُولُوجْيَا الـمَعْلومَاتُ ، متابع لاخر الاخبار التقنية هواياتي هي مشاهدة الافلام و الابحار على الأنترنت الى جانت اكتشاف كل ماهو جديد و غريب .

‫5 تعليقات

  1. أقترح دورة محترفة في حماية المواقع والسيرفرات
    بمبلغ بسيط جدا دينار شهريا لتكون جادة(ألف عضو يصبح ألف دينار)

  2. يعطيك الصّحة سي نضال.. عجبني المقال .. باهي برشة لو كان الكفاءات اللّي عنّا واخذين حظّهم ، مسموع كلامهم، وشادّين بلايص في البلاد… ربّي يوفّقك

شاركنا رأيك :

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock