المجلة

غوغل في مواجهة نجمات هوليود

بعد السرقة التي طالت صورا حساسة لمجموعة من نجمات هوليود و نشرها عبر العديد من المواقع ، فيما اعتبر إحدى أكبر الفضائح الأمنية التي طالت أنظمة الحماية لكبرى شركات العالم ، تحركت الضحايا من أجل الدفاع عن أنفسهن و متابعة الجناة.

مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي FBI دخل على الخط و فتح تحقيقا في الموضوع ، أما محامو الضحايا فقد دخلوا بدورهم في مجموعة تحقيقات استباقية تهدف إلى البحث عن مسؤولية كل الأطراف في هذه الفضيحة التي هزت عالم الفن و التكنولوجيا على حد سواء .

نجمات هوليود VS غوغل :

يقود هذه الحملة أشهر محامي نجوم هوليود مارتي سينجر Marty Singer ، و الذي يمثل أكثر من عشر نجمات من بينهن جينفر لاورنس و كريستن دانست اللتين كانتا أكثر الفنانات تضررا بعد نشر عدد كبير من صورهما الفاضحة.

نجمات هوليود
نجمات هوليود

و قد وجه سينجر منذ فاتح أكتوبر رسالة إلى مجموعة من مسيري شركة غوغل ، من بينهم لاري باج و إريك شميدت و دافيد دراموند ، يتهمهم فيها بالتهاون في سحب الروابط التي تحيل على الصور المسروقة من حسابات الضحايا ، و قال بصريح العبارة أن :”شركة غوغل سهلت و ساعدت على عمليات خارجة عن القانون”و استغلت بدورها صور الضحايا لتحقيق أرباح مادية.أكثر من ذلك طالب المحامي بأزيد من 100 مليون دولار كتعويضات عن الأضرار المترتبة عن هذه الأعمال.

شركة غوغل لم تتأخر في الرد ، وحاولت الدفاع عن نفسها ، و أكد المتحدث الرسمي باسم الشركة أن “غوغل بادرت إلى مسح عشرات الآلاف من الصور فور انتشارها على الانترنيت، مباشرة بعد تلقي أولى الشكايات” و أضاف أن المجموعة أغلقت مئات المواقع التي نشرت الصور ، لإيمانها بأن الانترنيت تم خلقه من أجل العديد من الأمور المفيدة و ليس للافعال المشينة التي قام بها هؤلاء القراصنة.

تجدر الإشارة إلى أن جذور هذه القضية تعود إلى بدايات شهر شتنبر حيث نشرت وسائل الإعلام خبر فضيحة هوليودية سببها اختراق نظام الأيكلاود التابع لشركة آبل ، و هو ما سارعت الأخيرة لنفيه مؤكدة أن الاختراق لم يمس نظامها العتيد ، بل هو عبارة عن نجاح القراصنة في تجاوز أسئلة الأمان التي تضعها غوغل أثناء نسيان معلومات الحساب ، كما أنهم استطاعوا أن يتحايلوا بكل سهولة على نظام الحماية التابع للشركة.

القضية مثيرة جدا ، وفصولها لا زالت في البداية ،وتعدكم مدونة محترفو الشرح بمتابعة جديدها و نشره فور الحصول عليه.

اظهر المزيد

tariq oujdi

طارق الوجدي ،أستاذ من المغرب ، ومهتم بقضايا التكنولوجيا و التجارة الالكترونية ، حاصل على ماجستير في التواصل ، و مجموعة شهادات في التعليم الالكتروني.

شاركنا رأيك :

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock